قنديل: السيسي تقمص شخصية “الألتراس”

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل: إن المداخلة الهاتفية العاطفية التي جعلت عماد الدين أديب يصل إلى مرحلة “ما بعد المصطفى بكري”، فيصفها بأنها “أعلى مراحل الصدق الإنساني”، تقمص فيها دور عبدالفتاح السيسي شخصية “عضو الألتراس” المخلص للجماعة، متحدثًا باسمها، وكأنه لم يكن يومًا رجل المخابرات الحديدي، المسئول عن المعلومات وقت وقوع الجريمة، موضحًا أنه تحدّث وكأنه وافد جديد تقدم للتو بطلب انضمام للألتراس، عارضًا عليهم شراكةً للتحقيق في جريمة معلقة برقبة المجلس العسكري، الذي كان الجنرال السيسي عضوًا بارزًا ومؤثرًا، بل متحكمًا فيه.

وأضاف قنديل -خلال مقاله بصحيفة “العربي الجديد” اليوم الخميس- أن قائد الانقلاب سعى لـ”محاولة لتأميم الألتراس” واستعاد دوره في عملية ابتذال الثورة، من خلال ابتذال كياناتها وتشكيلاتها، بعد خلع حسني مبارك؛ إذ نشط المجلس العسكري في تصنيع ما أسميته وقتها “عبوات ثورية” مزيفة، أو مقلدّة، وإغراق الأسواق بها؛ حيث يتم بها ابتذال “ائتلاف شباب الثورة” الذي تبلور، في ذلك الوقت، جامعًا كل الأطياف الثورية الحقيقية.

ونوه إلى أن اقتراح السيسي تشكيل لجنةٍ من عشرة أفراد من الألتراس، لتشاركه النظر، أو البحث أو التحقيق في الواقعة التي قال قضاء الجنرال فيها كلمته الأخيرة، لا يعني سوى أن مشروعًا لاختراق الألتراس، وتفتيتهم، وتفجيرهم من الداخل، من خلال توليف قياداتٍ مزيفة، يصطفيها السيسي، ويصنعها بأعينه، ومع كثير من التلميع والترويج الإعلامي، تصبح هذه المجموعة السيسية صاحبة القول الفصل، بل هي الأولتراس نفسه.

Comments

comments

شاهد أيضاً

“شؤون الأسرى”: الاحتلال أصدر 1500 أمر اعتقال إداري منذ مطلع العام

قال رئيس وحدة التوثيق والدراسات في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عبد الناصر فروانة، إن …