قوات الاحتلال تنسحب من قباطية بعد فرض حصار مشدد عليها

انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر الخميس، من بلدة قباطية جنوب مدينة جنين، بعد حصار مشدد فرضته عليها الليلة الماضية وصباح اليوم.

وقالت مصادر محلية إن القوات انسحبت من البلدة بعد اعتقال أكثر من 10 شبان وإصابة آخرين بالرصاص الحي خلال مواجهات عنيفة معها، ودهس طفل (15 عامًا) وإصابته بجراح خطيرة في رأسه بعد دهسه من قبل مركبة عسكرية.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت منازل ذوي منفذي عملية القدس أمس، وهم: أحمد راجح إسماعيل زكارنة، ومحمد أحمد حلمي كميل، وأحمد ناجح إبراهيم أبو الرب، وقامت بأخذ قياساتها تمهيدا لهدمها.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدعومة بشاحنات وجرافات عسكرية شنت فجرا حملة مداهمات واعتقالات واسعة، وأغلقت كافة الطرق الفرعية بالمتاريس الترابية، ووضعت خياما عسكرية على مداخل البلدة من كافة المداخل الرئيسة، ومنعت المواطنين الدخول أو الخروج من وإلى البلدة.

يذكر أن إجراءات الاحتلال المشددة على البلدة جاءت بعد مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة أخرى بجروح خطيرة في عملية طعن وإطلاق نار في القدس نفذها الشبان الثلاثة.

شاهد أيضاً

منظمات فلسطينية تعلن عن تحالف لنصرة القضية الفلسطينية في أمريكا

أعلن في مدينة ميلووكي، بولاية ويسكنسن الأمريكية، عن إنشاء تحالف محلي لنصرة الحق الفلسطيني. وأفادت …