قوات الاحتلال تُسلم بلاغات بهدم منازل فدائيو قباطية

أنذرت قوات الاحتلال الصهيوني فجر الأربعاء، عائلتي الشهيدين أحمد زكارنة وأحد ناجح أبو الرب بهدم منزليهما وسلمتها إنذارات عسكرية بذلك.

واعتقلت قوات الاحتلال عددا من الشبان واقتحمت العديد من المنازل قبل إنهاء عمليتها العسكرية في قباطية فجرا.

وكان الشهيدان أبو الرب وزكارنة استشهدا في عملية نفذها ثلاثة شبان من قباطية في 3 فبراير 2016 وقتل خلالها مجندة صهيونية وأصيب ثلاثة آخرون في القدس.

وجاء في تفاصيل الإنذار الذي حصل “المركز الفلسطيني للإعلام” على نسخة منه، إنذارا بهدم الطابق الثاني من منزل أبو الرب وهدم كامل منزل زكارنة، وكذلك أمهل حتى 29 فبراير 2016، موعدا أخيرا للاستئناف على القرار قبل تنفبذه فعليا.

وقالت مصادر محلية إن أكثر من 40 آلية عسكرية اقتحمت أحياء مختلفة من قباطية فجر الأربعاء، سيما شارع السبعين، واقتحمت منازل المواطنين ونكلت بهم واعتقلت مواطنين قبل أن تفرج عن أحدهما في وقت لاحق وهو توفيق محمد الأصهب فيما لا زالت تحتجز الشاب محمد الراباوي.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت نحو عشرة منازل أخرى وفتشتها واستجوبت أصحابها وهددتهم وعبثت بمحتويات منازلهم.

وجاءت هذه الإجراءات تزامنا مع إنهاء الاحتلال لحصار البلدة الذي استمر عدة أيام حيث أزيلت السواتر الترابية التي أغلقت بها قوات الاحتلال مداخل البلدة وانسحبت باتجاه شارع مركة.

نابلس في السياق، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الشاب لؤي ياسر عامر (24 عاما)، من بلدة كفر قليل جنوب نابلس.

وقال شهود عيان إن قوة صهيونية اقتحمت البلدة، وداهمت منزل عامر في شارع القدس واعتقلته.

وبدورها، شهدت بلدة بيت أمرين شمال نابلس، مواجهات ليليلة عنيفة في أعقاب توغل عدة دوريات للاحتلال للبلدة.

وأفاد شهود عيان أن الجنود أطلقوا النار بكثافة باتجاه الشبان، الذين نصبوا الكمائن للجنود ودوريات الاحتلال التي انسحبت لاحقا.

شاهد أيضاً

إنتلجنس إفريقيا: نزاع بين البرهان وحميدتي لتدخل الأخير في إفريقيا الوسطى

كشف موقع Africa Intelligence الفرنسي، أن نزاعاً بين رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، والفريق أول …