قيادي بحماس يدعو لتشكيل لجان حماية شعبية للفلسطينيين

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس في محافظة طوباس، فازع صوافطة، أن الرد الطبيعي على إحراق منزل إبراهيم الدوابشة من قبل المستوطنين هو تصعيد المقاومة، كونها الوحيدة القادرة على ردع هؤلاء الجبناء ووضع حد لعدوانهم وجرائمهم، بحسب تعبيره.

وشدد صوافطة في تصريح صحفي له أن هذه الجريمة تأتي في سياق مخطط صهيوني لإرهاب وتهجير أهالي قرية دوما عن أرضهم لتوسيع المستوطنات على حسابها، مشيرا إلى أنها تأتي في ظل تواطؤ واضح من قبل جنود الاحتلال بإفساح المجال لها والتغطية عليها.

وتابع صوافطة بأن استهداف منزل الشاهد المركزي في قضية حرق منزل عائلة دوابشة التي حدثت العام الماضي “ليست مصادفة، وإنما إجرام مقصود يهدف إلى ردع الشاهد وإرهابه لمنعه من الإدلاء بشهادته”.

وقال صوافطة: “نهيب بأهلنا في قرية دوما وكل قرانا المستهدفة أن يكونوا حذرين، وأن يدافعوا بكل الوسائل عن أرضهم وممتلكاتهم، وأن يلقنوا العدو درسا يردعه عن الاستمرار في جرائمه، كما نهيب بفصائل العمل الوطني والإسلامي تشكيل لجان شعبية لحراسة القرى والمناطق المستهدفة وحمايتها من جرائم الاحتلال ومستوطنيه”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

“شؤون الأسرى”: الاحتلال أصدر 1500 أمر اعتقال إداري منذ مطلع العام

قال رئيس وحدة التوثيق والدراسات في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عبد الناصر فروانة، إن …