قيس سعيد يغضب التونسيين بعد إعلانه استخدام الكيماوي ضد المعارضة

أثار الرئيس التونسي قيس سعيّد جدلا واسعا وتسبب في غضب التونسيين، بسبب تصريح جديد وصف فيه معارضيه بالسرطان، الذي قال إنه لا ينفع معه سوى “العلاج الكيماوي”.

وخلال قيامه أخيرا بتدشين إحدى المشاريع في ولاية قابس (جنوب شرق)، قال سعيد “الدولة نخرها الفساد والشعب التونسي سيطهّر جميع المؤسسات من السرطان الذي يعربد في البلاد”، مضيفا “يريدون التنكيل بالشعب والحديث عن غياب المواد الأساسية كالسكر والقهوة، رغم أنها موجودة بكثرة. هذه الخلايا السرطانية التي تريد ضرب البلاد لا بد من علاج كيماوي للقضاء عليها”.

وعلقت ناشطة تدعى نورا، ساخرة “هو لديه كيماوي، ونحن نبحث عن رطل سكر وعلبة قهوة، وأضافت مخاطبة سعيد “أخشى في آخر المسلسل أن نكتشف أن الشعب هو الأطراف الأخرى التي تتهمها بالخيانة، وبذلك تقضي على الشعب وترتع وحدك في هذه البلاد”.

وكتب ناشط يدعى رمزي “الرئيس لا يشبهنا في شيء. هو يعيش في عالم آخر. كل يوم يشتم التونسيين ويقسمهم، وبعد فضيحة الانتخابات بدأ يهدد بالكيماوي!”.

وتساءلت إحدى الصفحات الاجتماعية “هل يعلم الجيش التونسي أن الرئيس قيس سعيد يريد استخدام الكيمياوي ضد الشعب؟”.

وعلق أحد النشطاء بالقول “على الجيش الوطني أن يلتزم بالحياد وفق دستور الثورة وأن يبرهن على انه حامٍ للوطن، وليس تابعا للرئيس ضد مصلحة التونسيين”.

وتساءل الناشط السياسي مرسال الكسيبي “هل يعقل أن يكون مثل هذا الخطاب لرئيس دولة (خلايا سرطانية وكيماوي!)؟ ما هذا الكم الهائل من الحقد والكراهية؟”.

واعتاد الرئيس قيس سعيد على مهاجمة المعارضين لتدابيره الاستثنائية، مستخدما نعوتا من قبيل “المخمورين” و”الحشرات” و”الشياطين”، فضلا عن اتهامهم بالتآمر على البلاد والدعوة للتدخل الأجنبي.

كما طالب القضاء بتطهير البلاد من المعارضة، التي قال إن مكانها في القمامة.

 

شاهد أيضاً

بريطانيا: نحتاج 10 سنوات للتحضير لمواجهة روسيا عسكريا

في تقرير إعلامي نشرته “ديلي ميل” البريطانية، حذر قائد عسكري بريطاني كبير من تدمير قوي …