كارثة..المركزي المصري يستبعد “الجنيه” من تبادل العملات نهائياً

كشفت أربعة مصادر في بنوك وشركات صرافة ،اليوم الخميس، إن البنوك المصرية تلقت تعليمات من حكومة الانقلاب بمبادلة العملات مع شركات الصرافة بالأسعار العالمية، وبعيدا عن استخدام الجنيه المصري في عملية المبادلة للمرة الأولى، وذلك عبر تعليمات شفهية من البنك المركزي.

وقال مصدر مصرفي بأحد البنوك العامة “البنك المركزي وجه البنوك عبر تعليمات شفهية نقلت لمسؤولي قطاع الالتزام بالجهاز المصرفي ببدء تبادل العملات العربية والأجنبية بين شركات الصرافة من جهة والبنوك من جهة دون أن يكون الجنيه وسيطا في عملية المبادلة للمرة الأولى.”

ويعني هذا أن تقوم البنوك بتقديم الدولار لشركات الصرافة مقابل الحصول على العملات العربية منها بالسعر العالمي لتبادل العملات.

وقال مسؤول في بنك خاص لرويترز إنه يجري الآن تبادل العملات العربية والأجنبية مباشرة “بعد أن كانت في السابق تتم عن طريق بيع العملات مقابل الجنيه المصري، التعليمات الجديدة هي ’عملات مقابل عملات”.

ووصل سعر الدولار في تعاملات ما بين البنوك 8.78 جنيه بعد خفض البنك المركزي سعر الجنيه 12 بالمئة الأسبوع الماضي. ويباع الدولار للأفراد في البنوك بسعر 8.88 جنيه. وسعى البنك المركزي من خلال خفض سعر الجنيه وعدة عطاءات استثنائية طرح فيها نحو 2.4 مليار دولار إلى التصدي لمشكلة شح الدولار وتوفير العملة الصعبة للمستوردين والقضاء على السوق السوداء.

شاهد أيضاً

مصر.. تسهيلات ضريبية للمحامين خوفاً من التصعيد

شهدت العلاقة المتوترة بين نقابة المحامين والحكومة المصرية جولة جديدة من المفاوضات خلال الساعات الماضية، …