علامات أونلاين – وكالات

«كارثة».. سيدة تنقل “الإيدز” لـ 200 مريض في كفر الشيخ

حياة المصريين في خطر منذ 3 يوليو 2013، وهذا ما اكدته أعلنت وزارة الصحة والسكان في حكومة الانقلاب، بعد الاهمال الشديد وترك سيدة من محافظة كفر الشيخ بمرض الإيدز، تنقل العدوى إلى 200 مريض بالفشل الكلوي بمحافظة كفر الشيخ، وهو الأن ينتشر في طول البلاد وعرضها.

وأكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى باسم الوزارة، أن معامل الوزارة المركزية انتهت بالفعل من تحليل عينات الدم المسحوبة من المواطنة “ش.م.ع”، من محافظة كفر الشيخ، 21 سنة، ربة منزل، والتى أرسلت يوم 23 يناير الجارى للاشتباه فى إصابتها بالإيدز.

وأوضح أن نتيجة فحص العينات أثبتت إصابة السيدة بالمرض، نافيًا معرفة سبب إصابتها، وتم تشكيل لجنة للوقوف على سبب الإصابة لتلافيها.

عقب إعلان وزارة الصحة إصابة السيدة بالإيدز، سيطرت حالة من الفزع على العاملين بمستشفى كفر الشيخ العام، وأطباء وحدة الكلى الصناعية وقسم الباطنة بالمستشفى، فيما أكد مصدر بالمستشفى أن الحالة ليست الأولى التى تم اكتشافها، حيث تم اكتشاف 3 حالات خلال الأسبوعين الماضيين مرة واحدة.

المصيبة تتكرر

وأكد المصدر أن الأطباء اعتادوا على ظهور حالات الإيدز الذى أصبح شبه معتاد بالمستشفى، مشيرًا إلى أن مريضة دخلت المستشفى أجرت غسيل كلوى وقد تكون نقلت المرض لعدد آخر من المرضى.

المصدر أكد وجود إهمال طبى فى المستشفى تمثل فى عدم قيام المختصين بإجراء الفحوصات الطبية للمريضة وخاصة تحليل “الإيدز”، وأجرت عملية الغسيل الكلوى ٤ مرات خلال 5 أيام على 4 ماكينات مختلفة دون معرفة الجميع بإصابتها.

وأوضح أن مصدر الخطورة يرجع إلى أن العديد من المرضي، استخدموا ماكينات الغسيل الكلوى بعدها، ما يثير الشك حول إصابة عدد آخر بالمرض.

صاعقة

وأكد طبيب بالمستشفى أنه تم اكتشاف الحالة بعد إجراء تحليل روتينى لها، بسبب عدم تماثلها للشفاء من الالتهاب الرئوي، ووقع الخبر على الجميع كالصاعقة، حتى إن إحدى الممرضات بقسم الباطنة أُصيبت بالفزع، لأنها رددت أنها تم وخزها بنفس الحقنة التى تم استخداماها مع المريضة، فيما سيطر الذهول على المرضى بقسمى الكلى والباطنة.

أعلنت الدكتورة لميس المعداوي، وكيل وزارة الصحة بكفر الشيخ، حالة الطوارئ بجميع أقسام مستشفى كفر الشيخ العام، معلنة تشكيل لجنة من الوزارة وإدارة الطب الوقائي، فيما أرسلت وزارة الصحة لجنة خاصة لمعرفة الحقيقة.

وقررت وزارة الصحة إجراء تحاليل لجميع المتعاملين والمخالطين للمريضة، بقسمى الباطنة والكلى الصناعية، فضلًا عن التحقيق فى كيفية إصابة “الحالة” بالعدوى، فيما قام المستشفى بالتخلص من السرير والمرتبة الذين تم استخدامهما أثناء علاج المريضة، إضافة لتعقيم جميع الماكينات فى قسم الكلى البالغ عددها 40 ماكينة، وقامت فرق الطب الوقائى بتعقيم الأرضيات ورشها.

أزمة كبيرة

مصدر بالمستشفى أكد أن هناك أزمة كبيرة يعانى منها المستشفى ومديرية الصحة تتمثل فى تعامل أكثر من 200 مريض مصابين بالفشل الكلوي، ويتم إخضاعهم للعلاج “غسيل كلوي” على نفس الماكينات التى تم استخدامها فى علاج المريضة، ويجب سحب عينات منهم للتأكد من عدم إصابتهم، إضافة للمخالطين لها.

وأوضح أن المريضة استخدمت ٤ ماكينات، وتم علاج عدد كبير من المرضى بعدها على نفس الماكينات ما يفاقم من الأزمة، خاصة أن المستشفى يجهل أسماء المرضى الذين تلقوا العلاج على نفس الماكينات المستخدمة فى علاج المريضة، وهو أمر يتطلب بحثا وجهدا وتدقيقا كبيرا، للتأكد من عدم انتشار المرض.

علاقة جنسية

المصدر قال إن السيدة أصيبت بالإيدز جراء علاقة جنسية مع زوجها، الذى يعمل بشرم الشيخ، وسبق له إقامة علاقة جنسية مع عدد من السائحات.

وبحسب المصدر فإن السيدة المصابة بدت فى حيرة من أمرها، فور علمها بالإصابة بالإيدز ولكن بعد عدة أسئلة أكدت أنها متزوجة من شخص يعمل فى «شرم الشيخ»، وقامت قوة من مركز شرطة الرياض بالقبض عليه، وبالتحقيق معه وبالتحليل له، تبين إصابته بالفيروس عن طريق «العلاقات الجنسية مع السياح»، ونفى علمه بإصابته بالعدوى.

وقررت مديرية الصحة وإدارة مستشفى كفر الشيخ العام، نقل الحالة المصابة لمستشفى حميات المحلة لاستكمال علاجها.

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسلمو الإيجور يطالبون قادة العالم بوقف الانتهاكات الصينية ضدهم

وجه ناشطون من أبناء جالية مسلمي الإيجور في إسطنبول، نداءً عاجلًا عبر الجزيرة مباشر إلى …