كاميرون يحذر من مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى

يستغل رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون، زيارته ولقاءه بعمال مصنع سيارات فى تشستر فى غرب انجلترا، للتحذير من المخاطر الاقتصادية الكبيرة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، مشددا على أن “الصدمة الاقتصادية” المتوقعة ليست “ثمنا يستحق الدفع”، فى انتقاد واضح لحملة الخروج.
ويؤكد رئيس الوزراء البريطانى- فى كلمته التى تم تسريبها لوسائل الإعلام- على الأسباب الإيجابية لبقاء المملكة المتحدة فى التكتل الأوروبى، بعد أن واجه اتهامات بأنه يقود حملة سلبية للبقاء.
وتأتى كلمة كاميرون وسط استمرار الخلاف بين قصر باكنجهام وصحيفة “ذى صن” حول تقرير يدعى بأن الملكة تؤيد الخروج من الاتحاد الأوروبى.
وقدّم القصر أمس الأربعاء شكوى رسمية إلى منظمة معايير الصحافة المستقلة البريطانية بشأن ادعاءات بأن الملكة ‏إليزابيث أعربت عن آراء معارضة للاتحاد الأوروبى خلال غداء مع نائب رئيس الوزراء ‏الأسبق، نيك كليج.‏
ومن المنتظر أن يقول رئيس الوزراء “نريد من الناس من كلا الحملتين أن يقدما حججهما بطريقة هادئة وعقلانية قبل استفتاء يوم 23 يونيو”، مشيرا إلى أن الاستفتاء القادم يقدم للمواطنين فرصة اتخاذ “أهم قرار للبلاد خلال جيل كامل”، محذرا من مخاطر على فرص العمل وعلى الجنيه الاسترلينى.
ويضيف “السؤال ليس ما إذا كانت بريطانيا قد تستمر بلدا عظيما خارج أوروبا.” وأضاف “بالطبع لا يزال فى وسعها ذلك. السؤال هو: أين سيكون اقتصادنا أقوى؟ أين سيحصل أبناؤنا على المزيد من الفرص.
ويؤكد زعيم حزب المحافظين على أن الشركات البريطانية ستستفيد من الوصول الكامل إلى سوق واحدة للاتحاد الأوروبى مع عدم وجود حواجز تجارية، وحاجة البلاد للاستمرار جزءا من اتفاقيات تجارية “طموحة وشاملة” مع بقية العالم.
ويأتى خطاب كاميرون فى نفس اليوم، الذى يتهم فيه زعيم مجلس العموم كريس جريلينج، رئيس وزراء بتقويض موقف بريطانيا من خلال جعل ارتكاب أخطاء رئيسية فى إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبى.
ويحذّر جرايلينج أيضا من أن التنازل الذى حصل عليه كاميرون بعدم وجود المملكة المتحدة فى طريق التكامل فى منطقة اليورو يمكن يسيء من وضعها سوءا.

شاهد أيضاً

صحيفة عبرية: الاتحاد الأوروبي يجمد تعاوناً أمنياً مع “تل أبيب”

قالت صحيفة هآرتس العبرية،إن الاتحاد الأوروبي أبلغ السفير الإسرائيلي لدى المنظمة؛ أنه في الوقت الحالي …