كي مون والاتحاد الأوربي قلقان من أزمة نقابة الصحفيين بمصر

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون، الثلاثاء، عن القلق إزاء التقارير الواردة بشأن توقيف نقيب الصحفيين المصريين يحيي قلاش واثنين من زملائه بأحد أقسام الشرطة بوسط القاهرة عدة ساعات أول أمس الاثنين.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، “نحن نتابع التقارير الواردة بشأن ما يحدث في نقابة الصحفيين المصرية، والأمين العام قلق إزاء تلك التقارير، وهو يتابع الموقف عن كثب”.

من جانبه أعرب الاتحاد الأوربي عن قلقه من مواصلة السلطات المصرية التضييق على الصحفيين، معتبرًا توجيه الاتهام لنقيب الصحفيين وزميليه “تطورًا مثيرًا للقلق”.

وأدان الاتحاد في بيان، الثلاثاء، “القبض على صحفيين ونشطاء ومحتجين ومدافعين عن حقوق الإنسان”، مستنكرًا “معاناتهم من الترهيب من خلال حظر السفر، واستدعاءهم للمحكمة، والتهديد بتجميد الأصول، ما يشكل قيودًا أوسع على حرية التعبير والصحافة في مصر”.

ودعا الاتحاد الأوربي السلطات المصرية “لإعادة النظر في التهم الموجهة إلى المعتقلين، أو محاكمتهم بسبب ممارستهم لحقوقهم في حرية التعبير، وتكوين الجمعيات والتجمع”.

وفي سياق متصل، عبر نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري، عن تضامنه مع نظيره المصري، معتبرًا إحالته وزميليه للمحاكمة ” محاولة من السلطات المصرية لتركيع الصحفيين”. وقال البغوري في صفحته على فيسبوك الثلاثاء، “أوكد التزام النقابة التونسية وعموم الصحفيين التونسيين بتوسيع دائرة التضامن مع الزملاء المصريين ونقابتهم”.

وأضاف البغوري “هذا التصعيد غير المبرّر على النقابة المصريّة جاء بعد أيام قليلة من انعقاد المؤتمر الثالث عشر للاتحاد العام للصحفيين العرب، الذي جدّد مساندته للزملاء المصريين، وقبل أيام قليلة من انعقاد مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين وهو ما يعد رسالة سلبية للهياكل المهنية عربيًا ودوليًا”.

شاهد أيضاً

البرلمان الكندي يقبل 10 آلاف لاجئ مسلم إيجوري عانوا اضطهاد الصين

وافق البرلمان الكندي بالإجماع، الأربعاء، على اقتراح لاستقبال 10 آلاف من اللاجئين الإيجوريين الفارين من …