الرئيسية / أحزاب وحركات إسلامية / لتأجيل بيان موقفها من الانتخابات.. حركة فتح تتهم حماس بـ “الهروب من الاستحقاق”

لتأجيل بيان موقفها من الانتخابات.. حركة فتح تتهم حماس بـ “الهروب من الاستحقاق”

علامات اونلاين – وكالات:


رأى القيادي بحركة “فتح” حسين الشيخ، الثلاثاء، في تأجيل حركة “حماس” ردها المكتوب حول موقفها الإيجابي من الانتخابات، “هروبا من الاستحقاق”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت حركة “حماس”، تأجيل إرسال ردها المكتوب حول موقفها الإيجابي من الانتخابات الفلسطينية، للرئيس محمود عباس.

وفي بيان مقتضب ، قال “الشيخ” وهو عضو اللجنة المركزية لـ”فتح”، إن موقف حماس “هروب من استحقاق الانتخابات، وبحث عن ذرائع تغطي على موقفها المعطل لإجراء الانتخابات”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من “حماس” حول ما ورد ببيان القيادي بـ”فتح”.

وجاء إعلان حماس موقفها خلال مؤتمر عقده القيادي في الحركة، صلاح البردويل، في مقر مكتب زعيم الحركة بغزة يحيى السنوار، عقب لقاء جمع قيادة الحركة مع وفد لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية.

وقال البردويل خلال المؤتمر: “قررنا إرجاء تسليم موقفنا الإيجابي المكتوب إلى حنا ناصر (رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية) رفضا واستنكارا لجريمة السلطة بحق الأسرى المحررين”.

وأضاف: “قبيل لقاء قيادة حماس مع لجنة الانتخابات المركزية، ارتكب الاحتلال جريمته بقتل المعتقل سامي أبودياك، الذي تزامن قتله مع قيام أجهزة السلطة بقمع اعتصام الأسرى المحررين في رام الله، وهو ما يتنافى كليا مع مبدأ حرية الرأي، وانتهاك للحريات العامة”.

وفي بيان سابق، قالت الحركة إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة، اقتحمت في ساعة متأخرة من الليل خيمة اعتصام للمعتقلين السابقين (نُصبت احتجاجا على قطع رواتب عدد من الأسرى)، وسط مدينة رام الله؛ ومارست “عنفا ضدهم، ما أدى إلى فض اعتصامهم بالقوة”.

ووصل الإثنين وفد لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية إلى غزة، لاستكمال مشاورات إجراء الانتخابات العامة مع حركة “حماس”، وبقية الفصائل.

وأعلنت “حماس”، مؤخرا، موافقتها على عقد الانتخابات الفلسطينية العامة، ردا على رسالة بعث بها الرئيس محمود عباس، للفصائل بهذا الخصوص.

وأرسل عباس – زعيم حركة فتح – في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، رسالة إلى الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بينها حركة حماس، عبر حنّا ناصر، تضمنت رؤيته لإجراء الانتخابات.

وجاء في الرسالة أن عباس سيصدر مرسوما بإجراء الانتخابات التشريعية يليه عقد لقاء وطني يتم خلاله بحث آليات إجراء الانتخابات.

وعقدت آخر انتخابات رئاسية في 2005، بينما أجريت آخر انتخابات تشريعية في 2006


Comments

comments

شاهد أيضاً

النهضة التونسية: حريصون على تولي الوزارات الاجتماعية والاقتصادية

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة التونسية عبد الكريم الهاروني إن حركته ستحرص على أن …