ليس لي مزاج للمذاكرة .. مشكلة الطلاب كيف يمكن حلها؟

 

كلمات يرددها ابناؤنا فى مراحل التعليم المختلفة. يسمعها الوالدان فيشعران بالتوتر والقلق والخوف على مستقبل ابنائهم. وهذا الشعور طبيعى, وهذه الكلمات من ابنائنا الطلاب أيضا طبيعية, نظرا لشعور الطالب بحالة من الملل المستمر, فبرنامجه اليومى ليس فيه تغيير, فنسمعه يقول: (مزاجى متعكر اليوم).. وقد يكون الطالب محقًا أحيانا.

وهنا نود أن نقف قليلا عند هذه الظروف والأوقات التى يردد فيها الطلاب هذه العبارات لنستطيع أن نعالج مثل هذه الاشياء التى يخشاها الوالدان, ولكى ننجح فى تقديم العلاج الصحيح.

نحب أن نعرف القارئ بمعنى كلمة (المزاج) وهو تقلب الأمور وعدم الثبات أو الاستقرار. وهذا الشعور عادة مايكون نتيجة لحالات نفسية أو صعوبات أخرى منها:

1-عدم معرفة الطالب والقائمين على العملية التعليمية بطرق الاستذكار الجيد.

2- عدم معرفة الطالب بالطريقة الصحيحة للمذاكرة.

3- تراكم الدروس وعدم القدرة على تنظيم الوقت.

5- ظاهرة النسيان.

6- ظاهرة السرحان وأحلام اليقظة.

7- كثرة التفكير فى الاختبارات والخوف المستمر منها.

8- إضاعة الوقت بسبب مخالطة أصدقاء السوء.

9- صعوبات تتعلق بالحالة النفسية والصحية والجسمانية.

هذه بعض الأسباب التى تؤخر عملية الاستذكار للطالب, ويصعب على القائمين على العملية التعليمية تخطى هذه الأسباب قبل معالجتها والعمل على تذليل كافة العقبات أمام الطالب.

كيف نتغلب على هذه العقبات

قواعد الاستذكار الجيد

أولا: الاستعداد للمذاكرة

 ويكون بالتالى:

1- حدد جدولا للمذاكرة اليومية بما لا يقل عن ساعتين موزعة على فترات نشاط الطالب.

2- يتأكد الطالب أن كتبه ودفاتره مكتملة ومرتبة وموضوعه فى مكان مناسب حتى لاتكون الأدوات عرضة للتلف.

3- يبتعد عن مايشغله عن المذاكرة؛ الانترنت والتليفزيون وغيرهما من الملهيات.

4- البرنامج الغذائي المفيد, فلايقدم على المذاكرة وهو جائع, أو في حال الشعور بالنوم والتعب.

5- الوضوء, وصلاة ركعتين وقراة قدر من القرآن الكريم.

ثانيا: وقت المذاكرة

1- ابدأ بالمذاكرة فورا من بداية العام ولا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.

2- نظم وقتك فى المذاكرة والراحة والنوم.

3- أفضل الأوقات للمذاكرة بعد صلاتي العصر والفجر.

4- لا تطل السهر فكلما طال السهر قل الاستيعاب

5- احترم مواعيد مذاكرتك كما تحترم مواعيد لعبك.

ثالثا: اختيار مكان مناسب للمذاكرة

1- اختيار المكان الهادئ فى بيتك.

2- الابتعاد عن مصادر الضوضاء فى المنزل.

3-لا تذاكر فى مكان نومك ولا تجلس كهيئة النوم.

4-المسجد والمكتبة العامة أو مكتبة المدرسة من الأماكن الرائعة للمذاكرة.

رابعا: المذاكرة

1-ابدأ بقراءة العناوين .

2- قراءة الموضوع إجمالا وتفصيلا.

3- التعرف على أهم أجزائه, مع وضع خط أو علامة تحتها.

4- التدرج فى المذاكرة من البطئ إلى السريع.

5- لخص مافهمته وحاول حفظه وكتابته.

6- حفظ نصوص القرآن والحديث والقوانين العلمية ومفردات اللغة الأجنبية.

7- الربط بين المعلومات ليسهل الفهم والحفظ.

8- الوقت الأكبر للمادة الصعبة.

9- لاتكثر من المنبهات فإنها تعرض للخطر.

10- لاتقاوم التعب والإرهاق.

11- لاتشتت ذهنك فى أكثر من موضوع ولا تضع على مكتبك أكثر من كتاب.

12-استشعر الأجر من الله, وجدد نيتك لله ثم لخدمة وطنك وأمتك.

خامسا: المراجعة

يظن بعض ابنائنا الطلاب أن المراجعة تكون أيام الاختبارات فقط, وحجتهم أنه لافائدة من المراجعة طالما أنهم ينسون ما يذاكرون مع مرور الوقت. وهنا نذكرهم بأن المراجعة توفر الكثير من الوقت والجهد خاصة أن وقت الاختبار لايكفى لمراجعة ماهو مطلوب.

وقد تمر ظروف صحية أو عائلية تعطل عن المراجعة وقت الاختبار, وهذا يهدد المادة التى اقترب موعد اختبارها, مالم يكن عند الطالب رصيد سابق يساعد على المراجعة  والاستذكار.

ولكى تكون ناجحا فى مراجعتك انصحك بما يلي:

1- مع بداية المراجعة تصفح العناوين الرئيسية ثم الفرعية.

2- قراءة المواضيع بسرعة مع وضع علامة او خط تحت النقاط الضرورية.

3-اجتهد فى حفظ مايطلب منك حفظه.

4-اقرأ النقاط التى ترى أنها صعبة واكتبها أكثر من مرة حتى تثبت ويسهل فهمها.

5- اطلب من أحد  أفراد أسرتك أو أصدقائك أن يسمّع لك أو يسألك فى بعض النقاط المهمة التى تود حفظها.

6- اطلع على اختبارات الأعوام السابقة وتدرب عليها.

7- سجل النقاط المهمة فى ورقة خارجية لترجع إليها وقت الطلب.

سادسا: مشكلة تراكم الدروس وعدم القدرة على تنظيم الوقت.

فى الحقيقة هذه مشكلة كبيرة يشكو منها أبناؤنا الطلاب, ومن عدم القدرة على إيجاد وقتٍ كافٍ لاستذكار الدروس ومراجعتها, فنجد أوقاتهم تمر هباءً دون الاستفادة منها فى حين أن الواجب هو تأدية ماهو مطلوب بهمة عالية ونشاط دون كلل حتى لا تتراكم الدروس, ولو تراكمت عليه الدروس والأعمال عجز عن أداء المهام.

يقول عبد الله بن المقفع (إذا تراكمت عليك الأعمال فلا تلتمس الروح فى مدافعتها يوما بيوم والروغان منها, فإنه لا راحة  لك إلا فى إصدارها, وإن الصبر عليها هو الذى يخففها عنك, والضجر هو الذى يراكمهاعليك).

وللتغلب على هذه المشكلة الصعبة ننصح بالآتى:

1- الانتظام فى الحضور المدرسي وعدم التغيب حتى لا يفوت الطالب شرح المعلم.

2- التركيز أثناء شرح الدرس داخل الفصل واجتهد أن تسجل الأفكار الرئيسية التى يركز عليها المعلم أثناء شرحه.

3- اسأل معلمك عن النقاط التى يصعب عليك فهمها.

4-  حضر للدرس القادم الذي سيشرحه المعلم, لتكوّن ألافكار الرئيسية عن الدرس, وهذا يسهل عليك فهم الدرس ومراجعته.

سابعا: معالجة ظاهرة النسيان.

وهو من المشاكل التى يعانى منها كثير من الناس وخاصة ابناؤنا الطلاب, وهذه ظاهرة لها أسبابها, وهناك دراسة قام بها أحد المراكز البحثية التى تهتم بمعالجة بعض الظواهر النفسية وكان منها ظاهرة (النسيان) وكانت النتيجة كمايلي:

1- بعد القراة مباشرة يتذكر الطالب 55 % مماقرأه.

2- بعدمرور يوم يتذكر 30 % مماقرأه.

3- بعد مرور أسبوع يتذكر 20 % مما قرأه.

4- بعد مرور أسبوعين يتذكر الطالب 15 % مما قرأه.

5-  بعد مرور 30 يوما يتذكر الطالب 10% مما قرأه.

  • تحتفظ ذاكرة الطالب بالنسبة الباقية وهى 10% مما قرأه فقط, وتتناقص ببطء مع مرور الوقت.

ومن المعلوم أن الذاكرة أشبه بصندوق جمع المعلومات ويقوم بتخزين المعلومات فيه حيث يمكن للانسان استرجاع المعلومات بعد مراجعتها وتثبيتها فى الذهن ولا تكون عرضة للنسيان.. واثبتت الابحاث أن المراجعة المستمرة تجعل الطالب يحتفظ بنسبة 60 %من المعلومات. وبهذا يظهر لنا أهمية المراجعة المستمرة للتخلص من مشكلة أفة النسيان.

ثامنا: كيف نستعد للاختبار؟

مع قرب الاختبارات ينتاب ابناءنا الطلاب شعور بالخوفوعدم التركيز.. فكيف نستعد لهذا الاختبار؟

قبل دخول قاعة الاختبار عليك بالآتي:

1- احفظ الله يحفظك؟

2- التوكل على الله والثقة فى النفس.

3- الحرص على رضاء الوالدين.وطلب الدعا لك منهما.

4- قلل من السهر ولا ترهق نفسك كثيرا.

5- لا تشغل نفسك بالتفكير والخوف من الاختبار.

6- جهز أقلامك وأدواتك اللازمة لكل اختبار.. إياك ان تفكر فى الغش ولا تضيع الوقت بدون فائدة.

7- تناول وجبة الفطور فهى ضرورية للمحافظة على نشاطك.

8- توجه لمكان الاختبار قبل الاختبار بوقت كاف.

تاسعا: التعامل مع ورقة الاختبار

يدخل الطالب الفصل ويتسلمون أوراق الاختبار, وعلى عجل يبدؤون الإجابة بدون استعداد نفسى وتهيئة, فيقع فى خطأ شديد.

لذلك ننبه على الآتي:-

1-ابدأ بالتسمية (بسم الله الرحمن الرحيم)

2- ادع الله أن ييسر لك وأن يفتح عليك (ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير تالفاتحين) وكذا ماتيسر من الدعاء.

3-اكتب اسمك على ورقتي الإجابة والأسئلة ثم اقرأ الاسئلة جيدا.

4- اقرأ الاسئلة بهدوء وكل سؤال على حدة ولا تنزعج من الأسئلة.

5- إذا وجدت سؤالا صعبا حاول ان تفكر فيه قليلا وتذكر كلام معلمك, واذا تعذر اتركه لنهاية الاختبار.(نهاية الوقت المحدد).

6- وزع الوقت على الاسئلة.

7- حدد وقتا للمراجعة وسلم ورقتك بعد مراجعتها للمعلم دون ازعاج.

8- لاتنسَ أن تحمد ربك على تكريمه لك بأن جعلك من أمة “اقرأ”.

وأخيرا حبيبي الطالب..أنت لاشك تسعى الى التميز والتفوق.. وحتى يتحققق هدفك لابد من الثقة بالنفس والتحلي بالصبر, وكن واثقا أنك ستجد فى مدرستك ومعلمك خير عون ومعين.

قال تعالى (قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون).

شاهد أيضاً

مؤسسة فكرية: المسلمون في بريطانيا أصبحوا مواطنين “درجة ثانية”

قالت مؤسسة فكرية في بريطانيا، الأحد 11 سبتمبر 2022، إن مسلمي بريطانيا أصبحوا مواطنين “درجة …