ليفربول ومان سيتي..لقاء الثأر والانتقام

يتجدد اللقاء بين ليفربول ومانشستر سيتي بعد ثلاثة أيام من حسم الأخير المواجهة بينهما في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بركلات الترجيح 3-1 عندما يتواجهان على ملعب “أنفيلد” في المرحلة الـ28 من بطولة إنجلترا لكرة القدم اليوم الأربعاء في العاشرة إلا ربع مساءً، وخاض مانشستر سيتي وليفربول مباراة ماراثونية استمرت أكثر من ساعتين وبدا التعب واضحًا على اللاعبين.

ولا بديل لمانشستر سيتي عن الفوز إذا ما أراد البقاء في دائرة المنافسة على اللقب خصوصا بعد خسارته مباراتيه الأخيرتين على أرضه أمام ليستر سيتي المتصدر 1-3 ثم أمام توتنهام صاحب المركز الثاني 1-2 خارج قواعده.

وفضل مدرب سيتي التشيلي مانويل بيليجريني التضحية بمسابقة كأس إنجلترا الأسبوع الماضي فأشرك تشكيلة رديفة تعرضت لهزيمة قاسية أمام تشلسي 1-5.

ولا يزال سيتي يحارب على جبهة دوري أبطال أوروبا أيضًا حيث وضع قدمًا في ربع النهائي بعد فوزه ذهابًا على دينامو كييف الأوكراني 3-1 خارج ملعبه.

أما ليفربول، فكان مدربه الألماني يورجن كلوب يمني النفس في إحراز أول لقب له في موسمه الأول مع النادي الشمالي العريق؛ لكن ركلات الترجيح لم تبتسم له ويبقى له الدوري الأوروبي حيث يواجه امتحانًا صعبًا في مواجهة غريمه اللدود مانشستر يونايتد في ثمن النهائي. و أكد كلوب أنه لا بديل أمام فريقه سوى النهوض والتقدم من جديد.

وقال “سنتحسن.. يجب أن نتقدم بجدية. لا شيء سهل في الوقت الحالي، ولكن إذا واصلنا العمل بجدية حقيقية سيظهر لنا النور من نهاية النفق، هذا مهم للغاية ونحن ندرك ذلك.

سنظل في السباق، لا شك في ذلك” يذكر أن ليفربول كان قد ألحق بمانشستر سيتي خسارة مذلة 4-1 في عقر دار الأخير ذهابًا.

شاهد أيضاً

استعلاء وإسلاموفوبيا وعنصرية.. كيف غطى الاعلام الغربي انتصارات فريق المغرب العربي؟

أثار انتصار المنتخب المغربي في مونديال قطر، ونجاحه في بلوغ نصف النهائي، أحقاد اليمين المتطرف …