ليفربول يُتوج بلقب مونديال الأندية في قطر..لأول مرة بتاريخه


تمكن نادي ليفربول الإنكليزي من تحقيق لقب بطولة كأس العالم للأندية التي أقيمت في استاد خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة 2019 لأول مرة في تاريخه، بعد أن تغلب في المواجهةالنهائية المثيرة على منافسهفلامينغو البرازيلي بهدفٍ نظيفٍ.

وانطلقت المواجهة القوية بين الفريقين بسرعة كبيرة، بعد أن بسط رفاق النجم العربي المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول سيطرتهم على مجريات الأمور في الدقائق العشر الأولى، وكاد البرازيلي روبرتو فيرمينو أن يسجل الهدف الأول، إلا أن كرته علت عارضة مرمى فلامينغو.

لكن نادي فلامينغو البرازيلي انتفض بشدة، واستطاع افتكاك منطقة العمليات، بعد أن ظهر الاعتماد على الظهيرين، وانطلاقات المهاجمين السريعة، وحاولوا التركيز على أخطاء مدافعي ليفربول، بقيادة الهولندي العملاق فيرجيل فان دايك.

وتواصل الشد والجذب بين الفريقين في الشوط الأول بالمباراة النهائية، وحاول المهاجمون تسجيل الهدف الأول، لكن المدافعين وقفوا بالمرصاد، بالإضافة إلى إدارة الحظ لوجهه ضد ليفربول وفلامينغو، ليذهبوا إلى استراحة الشوطين بالتعادل السلبي بلا أهداف.

أما في الشوط الثاني، فأضاع المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو هدفاً محققاً لصالح ليفربول، بعد أن استلم الكرة في منطقة الجزاء بطريقة رائعة، وسدد كرة قوية ارتطمت بالقائم الأيمن لحارس فلامينغو، الذي اكتفى بمتابعتها، وسط حسرة جماهير “الريدز” في المدرجات.

وجاء الرد سريعاً من قبل فلامينغو، بعد أن أطلق المهاجم المتألق غابرييل باربوسا تسديدة قوية للغاية من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس أليسون بيكر تمكن من صدها ببراعة، ليحرم الفريق المنافس من هدف محقق، وتشتعل بعدها المواجهة النهائية.

وفي الدقائق الأخيرة من عمر المباراة النهائية، تمكن الحارس دييغو أليفيس حامي عرين نادي فلامينغو من إنقاذ فريقه من هدف التقدم لصالح ليفربول، بعد أن أطلق جوردان هندرسون قائد “الريدز” قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، لكن المدافع المخضرم رافينيا كاد أن يكلف فريقه غالياً لولا أن أنصفته تقنية الفيديو المساعد “فار”، التي ساعدت الحكم على تغيير قراره باحتساب ركلة جزاء لصالح بطل دوري أبطال أوروبا بالموسم الماضي، ليذهبوا بعدها إلى الأشواط الإضافية.

ونجح روبرتو فيرمينو بتسجيل الهدف الأول، الذي انتظرته جماهير نادي ليفربول بالدقيقة (99) في الشوط الإضافي الأول، بعد هجمة مرتدة منظمة قادها النجم السنغالي ساديو ماني، ليواصل أبناء كلوب ضغطهم، ويتمكنوا من خطف لقب مونديال الأندية لأول مرة بتاريخهم.

من جهة أخرى، فشل نادي الهلال السعودي من إحراز المركز الثالث في بطولة كأس العالم للأندية 2019، بعد أن خسر بركلات الترجيح (4-3) أمام منافسه مونتيري المكسيكي، عقب انتهاء المواجهة بينهما بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.


Comments

comments

شاهد أيضاً

ليلة سوداء لفريق محمد صلاح.. أستون فيلا اصبح تخصص إذلال لليفربول

تعرّض ليفربول لخسارة مذلة أمام مضيفه أستون فيلا بنتيجة 7-2، في المرحلة الرابعة من الدوري …