مالي تمدّد حالة الطوارئ 10 أيام

قرّر رئيس مالي، إبراهيم بوبكر كيتا، تمديد حالة الطوارئ لمدة 10 أيام إضافية، وذلك في مختلف أرجاء البلاد، بسبب وجود “تهديدات إرهابية”.

وبحسب بيان حكومي، اليوم الثلاثاء،  فإنّ قرار الرئيس “يعتبر ساري المفعول انطلاقا من منتصف الليلة الماضية(الإثنين-الثلاثاء)، وقد وقع اعتماده خلال مجلس وزاري استثنائي عقد في وقت متأخر من مساء أمس الإثنين، في العاصمة باماكو”.

وفرضت السلطات المالية حالة الطوارئ في البلاد منذ ديسمبر الماضي، لمدة 3 أشهر، ما يعني نهايتها في 31 من مارس الماضي.

وبحسب البيان نفسه، فإنّ إقرار حالة الطوارئ مكّن السلطات المعنية من تحديد أكبر ومكافحة أفضل للمشاريع الرامية إلى انتهاك أمن الأشخاص وممتلكاتهم، ولمحاولات زرع التوتّر في نفوس السكان الآمنين، وذلك من خلال تكثيف الدوريات وعمليات التفتيش ومصادرة الأسلحة، سواء من خلال مراقبة السيارات والدراجات النارية، أو عبر التدخّل في مسارح الهجمات والجرائم.

وحذّر البيان من أنّ جملة التدابير الإستثنائية التي وقع إقرارها في حالة الطوارئ، لا تطبّق بشكل آلي.

ويأتي تمديد حالة الطوارئ في مالي عقب تواتر الهجمات الإرهابية في المنطقة، والتي تبنتها “القاعدة في المغرب الإسلامي”، إضافة إلى التهديدات التي أطلقها التنظيم مؤخرا، وتحديدا غداة الهجوم الإرهابي الذي استهدف منتجع “غراند بسام” في كوت ديفوار، متوعّدا باستهداف مصالح فرنسا وحلفاءها المشاركين في العمليات العسكرية الفرنسية المتمركزة بشكل كبير في مالي

شاهد أيضاً

القسام تقنص جنديا صهيونيا وتفجر نفقين في قوات للاحتلال في غزة

نشرت كتائب “القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الخميس، مقطع فيديو يظهر مشاهد من …