متظاهرو “ماسبيرو”: مستمرون في احتجاجاتنا حتى تتحقق مطالبنا وإقالة رئيس “الوطنية للإعلام”

تظاهر عدد كبير من العاملين في المبنى الرئيسي لاتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري “ماسبيرو”، الاثنين، احتجاجا على “ظروف عملهم وتدني مستويات الأجور”، وذلك للأسبوع الثاني على التوالي، وفق مراسل الحرة.

وطالب المحتجون بتنحي رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، حسين زين، عن منصبه.

وحاولت وزيرة الإعلام السابقة، رئيسة لجنة الإعلام والثقافة في مجلس النواب، درية شرف الدين، تهدئة المتظاهرين، لكنهم رفضوا تدخلها وطردوها على خلفية تدهور أوضاعهم المعيشية خلال فترة توليها منصب وزير الإعلام قبل عدة سنوات، وفق المراسل.

وأكد شاهد عيان للحرة أن المتظاهرين مستمرون في تظاهراتهم يوميا، حتى تتم إقالة رئيس الهيئة والحصول على جميع المستحقات المالية المتراكمة منذ سنوات.

وكان رئيس الهيئة الوطنية للإعلام قد حدد ساعات العمل سبع ساعات يوميا ولمدة خمسة أيام أسبوعيا لجميع العاملين وفقا لبصمة الوجه الإلكترونية “دون مراعاة ظروف العمل المناسبة للعاملين ومقتضيات الاجراءات الاحترازية لأزمة كورونا”، حسب المتظاهرين، فيما وعد رئيس الوزراء بحل أزمة المستحقات المالية للعاملين بالتلفزيون الرسمي للدولة خلال الشهر المقبل.

Comments

comments

شاهد أيضاً

شركات صناعة السيارات العالمية توقف صادراتها لمصر بسبب الدولار

أوقفت بعض شركات صناعة السيارات الأجنبية صادراتها إلى مصر بسبب الضوابط على الواردات التي أعلنتها …