مجلس الأمن يدين هجوم “حركة الشباب” على فندق بمقديشيو

أدان مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات، الهجوم الذي استهدف فندقًا وسط العاصمة الصومالية مقديشو، وتبنته حركة “الشباب المجاهدين”، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقتل 11 شخصًا بينهم نائبان في البرلمان الصومالي، وأصيب آخرون، إثر هجوم مزدوج استهدف فندق “أمباسادور” بمقديشو.

وأكد مجلس الأمن في بيان أصدره أمس، تلقت الأناضول نسخة منه “ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة الأعمال المستحقة للشجب إلى العدالة”، مشيرًا إلى أن “الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدًا من أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين وأن أية أعمال إرهابية هي إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها، وفي أي مكان، أو أي زمان وقعت وأيًا كان مرتكبوها”.

وشدد البيان على ضرورة “اتخاذ الدول الأعضاء بالأمم المتحدة كافة التدابير اللازمة لمنع ووقف تمويل حركة الشباب وأية مجموعة أخرى في الصومال”.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن تعاطفهم العميق وتعازيهم لأسر الضحايا، وشعب وحكومة الصومال، متمنيين الشفاء العاجل للمصابين.

شاهد أيضاً

تويتر يحجب وثائق عن تورط رئيس وزراء الهند في قتل المسلمين

تتواصل تداعيات حجب الهند للسلسلة الوثائقية التي تبثها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، والتي …