مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح مساءلة ترامب للمرة الثانية لعزله


صوت مجلس النواب الأمريكي بالأغلبية لصالح توجيه اتهام للرئيس دونالد لترامب بهدف بدء إجراءات عزله، وذلك على خلفية اقتحام حشد من أنصاره لمقر الكونغرس. وهذه المرة الثانية التي يواجه فيها ترامب تصويتا لعزله.

صوّتت غالبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي من كلا الحزبين مساء الأربعاء (13 يناير/كانون الثاني 2021) لمصلحة توجيه تهمة “التحريض على التمرّد” إلى الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بهدف إحالته على مجلس الشيوخ لمحاكمته، في ثاني محاولة يقوم بها النواب لعزل الملياردير الجمهوري الذي أصبح أول رئيس في تاريخ الولايات المتّحدة يواجه مثل هذا الإجراء مرّتين.

وقد صوت 232 نائبا لصالح لائحة الاتهام، وهم كل الأعضاء الديمقراطيين في المجلس وعددهم 222 بالإضافة إلى عشرة جمهوريين. في المقابل عارض لائحة الاتهام 197 عضوا كلهم جمهوريون.

وحتى قبل انتهاء عملية التصويت حصل قرار توجيه الاتهام إلى الرئيس على الأغلبية اللازمة لاعتماده وهي 217 صوتاً، في حين تواصل تعداد الأصوات في المجلس المؤلف حالياً من 433 نائباً. وصوّت عشرة نواب جمهوريين على الأقلّ لصالح توجيه الاتهام للرئيس الذي يتوقع أن تبدأ محاكمته في مجلس الشيوخ بعد انتهاء ولايته في 20 الجاري.

الحساب الرسمي للبيت الأبيض نشر كلمة مصورة لترامب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعد ساعات من تصويت مجلس النواب على إجراءات عزله، إلا أن الرئيس المنتهية ولايته تجاهل قرار مجلس النواب ولم يعلق عليه أو يتحدث عنه في كلمته المصورة، وبدلاً من ذلك تعهد بمحاسبة المتورطين في اقتحام الكابيتول.

ترامب قال في كلمته المصورة: “أريد أن أكون واضحاً جداً، إنني أدين بشكل غير قابل للتفسيرات العنف الذي شهدناه الأسبوع الماضي، لا مكان على الإطلاق لأعمال العنف والتخريب في بلادنا. كما لا مكان لها في حركتنا. جعل أمريكا عظيمة من جديد يعني الدفاع عن هيمنة القانون”

ترامب لا يكترث

وبعد أن بدأ ترامب الثلاثاء متحديا، حينما قال خلال زيارته مدينة ألامو في ولاية تكساس إنّ “التعديل الخامس والعشرين (للدستور) لا يشكّل أي خطر عليّ”، عاد اليوم وبدأ مهادنا، ودعا قبيل تصويت البرلمان “جميع الأمريكيين” إلى الهدوء.

 وقال ترامب في بيان مقتضب “في ضوء تقارير عن مزيد من التظاهرات، أطالبكم بعدم اللجوء إلى العنف وعدم انتهاك القانون وعدم (ممارسة) التخريب من أي نوع. ليس هذا ما نمثله وليس هذا ما تمثله أمريكا. أعو جميع الأمريكيين إلى المساعدة في تهدئة التوترات”

هل تنجح هذه المرة؟

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس قد رفض رسمياً الثلاثاء اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور، وقال في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب إنّه “مع بقاء ثمانية أيام فقط في فترة ولاية الرئيس”. وأضاف “لا أعتقد أنّ مثل هذا الإجراء يصبّ في مصلحة أمّتنا أو يتماشى مع دستورنا”

وقبيل التصويت في مجلس النواب، اتهمت زعيمة الديموقراطيين نانسي بيلوسي ترامب بالتحريض على “التمرد” و”الثورة المسلحة”. وقالت بيلوسي “يجب أن يرحل. إنه يشكل خطرا مؤكدا وفوريا على الأمة التي نحب جميعا”

ترامب يدين العنف

ةندد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني 2021، بأحداث اقتحام الكونغرس الأمريكي قائلاً إنه “أصيب بصدمة وحزن”، متعهداً بمحاسبة كل الضالعين في عملية الاقتحام، متجاهلاً بذلك قرار مجلس النواب بقرار عزله قبل أيام قليلة من انتهاء ولايته في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

كما قال ترامب إن عصابات العنف التي قامت باقتحام الكابيتول تتحدى كل ما يؤمن به الجمهوريون، مضيفاً أنه ليس من الممكن أن يقوم أي من الأنصار الحقيقيين بدعم العنف السياسي أو إبداء عدم الاحترام بحق أجهزة الأمن أو العلم الأمريكي.

أضاف ترامب في كلمته أن ما شهدته واشنطن عنف سياسي خرج عن نطاق السيطرة، بالإضافة إلى الكثير من الاضطرابات والعصابات وأعمال الترهيب والتدمير. مؤكداً أن هذا الأمر لابد أن يتوقف.

كما وجه الرئيس كلمة إلى الشعب الأمريكي قائلاً: “إن كنتم من اليمينيين أو اليساريين، الديمقراطيين أو الجمهوريين. لا مبرر للعنف أبداً”، مشدداً على أن الولايات المتحدة دولة قانون، وهؤلاء الذين تورطوا في هجمات الأسبوع الماضي سيتم تقديمهم للعدالة.

وأشار إلى وجود مخطط لإجراء مظاهرات خلال الأيام القريبة في واشنطن وفي أنحاء مختلفة من البلاد، مضيفاً: “الهيئة السرية الأمريكية أبلغتني بالتهديدات المحتملة… وأصدرت توجيهات للوكالات الفيدرالية باستخدام كل الموارد اللازمة لضمان نقل السلطة”

كما تحدث ترامب عن نقل عناصر الحرس الوطني لتأمين الكابيتول قائلاً: “نقوم بنقل آلاف عناصر الحرس الوطني إلى واشنطن لتأمين المدينة وضمان انتقال (السلطة) بشكل آمن ودون وقوع أي حوادث”، موضحاً أنه شعر “بصدمة وحزن عميق بالمصيبة التي حصلت في الكابيتول الأسبوع الماضي”، داعياً كل الأمريكيين إلى “تجاوز انفعالات اللحظة”

اقتحام الكابيتول يورط ترامب

تصريحات ترامب هذه جاءت وسط أجواء من التوتر الأمني في البلاد على خلفية أحداث اقتحام الكونغرس يوم 6 يناير/كانون الثاني التي أثارت موجة غضب تجاه الرئيس الحالي واتهم فيها بالتحريض على العنف والشغب وأدت إلى إطلاق الديمقراطيين في مجلس النواب عملية لعزله.

وبعد الحادثة بأيام كشفت صحيفة Washington Post، الثلاثاء 12 يناير/كانون الثاني 2021، كواليس عن طريقة تعامل الرئيس الأمريكي التي وصفتها بـ”الفاشلة” مع حادثة اقتحام الكونغرس، وكيف ضرب بعرض الحائط بتوسلات أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الذين كانوا محاصرين من قبل أنصاره الذي ارتكبوا أعمال عنف لتزيد الاتهامات الموجهة له.

الكواليس التي كشفت عنها الصحيفة قالت إنها جمعتها من مقابلات مع 15 من مستشاري ترامب، وأعضاء الكونغرس، ومسؤولي الحزب الجمهوري، وغيرهم من المقربين من ترامب، وتحدث العديد منهم بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمشاركة تفاصيل صريحة.

الصحيفة الأمريكية أشارت إلى أن أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، طلبوا يوم اقتحام الكونغرس 6 يناير/كانون الثاني 2021، المساعدة الفورية لتحريرهم، لكنهم وجدوا صعوبة في الوصول للرئيس، الذي تقوقع بأمان داخل الجناح الغربي.

في تلك الأثناء كان ترامب منشغلاً بالاطلاع على المشاهد العنيفة للاقتحام، ونقلت الصحيفة عن مصادرها قولهم إن ترامب لم يُحرِّك ساكناً أثناء اقتحام الكونغرس، ولم يهتم بالاستماع لتوسلات البرلمانيين.

أحد المستشارين المقربين من ترامب قال للصحيفة: “كان من الصعب الوصول إليه. أتعرِف لماذا؟ لأنه كان يشاهد بثاً مباشراً على التلفزيون، لكن لو كان يشاهد تسجيلاً مسبقاً على TiVo لكان أوقفه واستقبل المكالمات، لكنه شاهد الأحداث كلها تدور أمامه”

بالرغم من ذلك لم يتجاوب ترامب في البداية مع رسائل المحيطين به، بأنه بحاجة لصرف الحشد الغاضب الذي حرضهم قبل ساعات قليلة، وإلا ستُزهَق أرواح.

أما السيناتور الجمهوري ليندزي غراهام فقال في مقابلة: “استغرق الرئيس بعض الوقت لإدراك فداحة الموقف. فقد كان يعتبر هؤلاء الناس حلفاء له في رحلته، ومتعاطفين مع فكرة أنَّ الانتخابات سُرِقَت منه”

في النهاية، حث ترامب -على مضض- داعميه على “العودة إلى منازلهم بسلمية”، لكن الست ساعات الفاصلة بين اقتحام الكابيتول، ودعوة ترامب لأنصاره “كشفت عن رئيس عاجز ومتفرج سلبي أكثر منه قائداً حازماً، بعد فشله مرة أخرى حتى في أداء المهام الأساسية التي تُحتّمها وظيفته”، وفقاً للصحيفة الأمريكية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

إسرائيل تنشر “منظومة القبة الحديدية” في دول الخليج بعد تطبيع العلاقات

من المنتظر أن تبدأ الولايات المتحدة قريبا في نشر بطاريات القبة الحديدية للصواريخ الاعتراضية، بقواعدها …