محمد خلف: الريس شراره

‎”سيسي النحس يا سيسنا

 جيت وخربت بيتنا

 دي سيرتك يا حيله

 بتنكد ع العيله

 وصورتك يا حليله يا حليله

 بتعكنن عيشتنا

 وعيشة كل الدنيا”

من هذا المنطلق النحساوي, أصاب نحس شراره؛ قائد الانقلاب, كل المحيطين به خلال زيارته لألمانيا عند استيلائه على الحكم؛ فأول شئ تعطل المصعد الذي يقل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبل المؤتمر الصحفي الذي جمعها بشراره, الأمر الذي دفعها إلى استخدام السلم ما دفعها الى الاعتذار للحاضرين بسبب التأخير عن الموعد, هذا بخلاف عطل التكييف بالمكان. وبما أن الراجل “سره باتع” فإن العطل أصاب الأجهزة في القاهرة حيث انقطع البث المباشر عن التلفزيون المصري أَثْنَاء نقل المؤتمر الصحفي لشراره وميركل على الهواء.

 واستمرارا لحالة النحس أُعلن بعد وصوله دخول المستشار الألماني الأسبق هيلموت كول العناية المركزة.

تسلسل الحوادث أعاد للذاكرة حادثة انقطاع الكهرباء لأول مرة في التاريخ عن قصر الملك عبد الله في الرياض اثناء حضور شراره جنازة الملك الراحل .. وايضاً حادث انهيار البورصة الكويتية لأدنى مستوياتها بعد ساعات من زيارة قصيرة لشراره لدولة الكويت، إضافة إلى النحس الذي أصاب منطقة الخليج بكاملها, فبعد شهور قليلة من إعلان عدد من دول الخليج مد يد المساعدة للانقلاب العسكري بقيادة شراره هوت أسعار البترول إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من عشرين عاما, مما كلف الخليج خسائر بالمليارات .. وحتى روسيا التي ساندته, ففي أثناء مشاركته في الاحتفالات الروسية بعيد النصر الـ79 مايو الماضي، نشب حريق كبير في دبابة كانت ضمن الآليات العسكرية التي شاركت في عروض في مشهد غاية في الغرابة .. وحتى اليابان لم تسلم من نحسه إذ بمجرد زيارة رئيس وزراء اليابان لشراره, وإعلانه تبرع بلاده بدعم مالي قدره 200 مليون دوﻻر لمحاربة ما يسمى بـ”اﻻرهاب” أعلنت داعش عن قتلها رهينتين من اليابان اختطفتهما في سوريا مع العلم أن اليابان كانت على وشك الوصول لصيغة لإطلاق سراحهما.

وأما على الصعيد المحلي المصري ففي أول يوم ترشيحه خسرت 15 مليار جنيه, بعد ساعات من إعلانه الترشح, بالإضافة لعشرات الحوادث الأخرى منذ ذلك اليوم مثل سقوط طائرة عسكرية مصرية .. حوادث انقلاب قطارات وحافلات وغرق أطفال وعشرات القتلى من جنود الجيش المصري في سيناء وانتهى الأمر بانزلاق مترو للأنفاق بالخط الجديد في القاهرة وهو ما لم يشهد التاريخ المعاصر له مثيلا في دول العالم .. وايضاً سقوط طائرة روسية بسيناء ومقتل جميع السياح عليها, الأمر الذي أدى إلى كساد سياحي بمصر كافة, وأخيرا سقوط طائرة مصرية قادمة من فرنسا إلى القاهرة ومقتل جميع ركابها, وقبلها بأسابيع اختطاف طائرة مصرية من الاسكندرية..

 ويا سيسي يا سيسنا

 جيت وخربت بيتنا

 دي سيرتك يا حيله

 بتنكد ع العيله

 وصورتك يا حليله يا حليله

 بتعكنن عيشتنا

 يا سيسي الهم

 يا سيسي الغم

 يا سيسي الفقر

 يا سيسنا.

شاهد أيضاً

محمد فاروق الإمام : التوازن سر البقاء

التوازن سر عظمة هذا الكون وجماله، وهو سمة من سماته، قال تعالى في سورة الرحمن: …