محمد سيف الدولة

محمد سيف الدولة يكتب :الانقسام الذى ضرب قوى الثورة


١- هل يعبر الانقسام والصراع بين المدنيين والاسلاميين عن واقع ومشكلات مصر الحقيقية ام انه كان الاجدر تصنيف القوى وبناء الجبهات والتحالفات وفقا لمواقفها الوطنية والطبقية بعيدا عن الرايات الايديولوجية؛ مواقفها من التبعية وامريكا ومن اسرائيل وكامب ديفيد ومن صندوق النقد وتوزيع الثروة .. الخ؟
٢- ما هى العوامل التى تؤدى الى تقدم تيار وتراجع الآخر فى مرحلة تاريخية معينة؟ الوفد قبل ثورة يوليو، القوميون والاشتراكيون بعد الحرب العالمية الثانية، الاسلاميون فى عصر السادات وما بعده وهكذا؟
٣- لماذا فى العقود القريبة الماضية، يتفوق الاسلاميون على نظرائهم من التيارات الاخرى فى غالبية الاستحقاقات الانتخابية فى مصر وعديد من الاقطار العربية؟
٤-  وهل سيستمر هذا الوضع الى ما لا نهاية؟ ام ان هناك فرصة لاعادة التوازن مستقبلا بين تيارات الامة من حيث درجات التاثير والانتشار الجماهيرى؟
٥-  وهل ستسمح الاطراف النافذة فى الداخل والخارج ان تشهد مصر او اى بلد عربى حياة ديمقراطية وتداول سلمى للسلطة وانتخابات نزيهة 100%، فى حالة توقع فوز الاسلاميين بالأغلبية مرة اخرى؟ إم انه يجب الا يكون هناك مكان للإسلاميين فى اى حياة سياسية قادمة؟
٦-  وفى هذه الحالة، هل يمكن اجتثاثهم تماما، هم أو غيرهم، من الحياة السياسية المصرية والعربية؟ وكيف يمكن ذلك بدون الزج بمجتمعاتنا فى دوامات من الصراعات والحروب الاهلية، او فى اضطراب وتهديد دائم للاستقرار فى أحسن الاحوال؟ ولدينا نماذج فى العراق ولبنان والجزائر وأقطار أخرى؟
٧- هل الصراع والانقسام والرفض والكراهية الحالية بين التيارين المدنى والاسلامى هو وضع طبيعى نابع عن سلوك مستقل، ام انه انقسام موجه من السلطة؟
٨- هل هناك اجماع داخل التيار المدنى على تخوين الاسلاميين؟ وإجماع مماثل لدى الاسلاميين على تكفير المدنيين أو العلمانيين؟
٩-  وهل يمكن لتيار واحد من تيارات الامة الفكرية والسياسية الاربعة ان ينجز مشروع التغيير والتحرر والتقدم منفردا؟ ام انه لا غنى لأحدنا عن الآخر؟
١٠- هل تقتصر المطالبة بالحقوق والحريات لأنصار التيارات التى ننتمى اليها فقط، ام انها يجب ان تمتد لتشمل خصومنا السياسيين ايضا؟
١١-  هل سيتم الافراج عن المعتقلين الاسلاميين قريبا ام انهم سيقضون نحبهم فى السجون؟ وماذا سيكون تأثير ذلك على اجيالهم القادمة؟
١٢- هل قيام السلطة بحصار القوى المدنية واعتقال كوادرها جنبًا الى جنب مع الاسلاميين، سيساعد على التقريب مرة أخرى بين التيارين؟ ام ان اى اقتراب من الاسلاميين خط أحمر، من يتجاوزه يفقد تراخيصه السياسية والحزبية؟
__________
والحوار مستمر باذن الله

Comments

comments

شاهد أيضاً

د: أكرم كساب يكتب : التداوي بأعضاء الخنزير جائز أم ممنوع؟؟ ونحج الإنسان في نقل قلب خنزير للإنسان

نقلت وسائل الإعلام أمس (زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان في أول عملية …