محمد عزت الشريف يكتب: رسالة شعرية من “شريف الشريف” شهيد انتفاضة 19مارس

الشمسُ حِلفٌ و القمر

والليلُ معدومُ الضميرِ..

                  مُسَوَّدٌ بالمؤتمر!

 

يا.. يا أبي

      إنّي رأيت عجائبا

      عَدَّ النجومِ مواكبا

يتهافتون فصائلا..

              يتحشَّــدون كتائبـا

ورأيتُهم لي كائدين

ورأيتُهم لي كائدينَ..

          وأَيْمُ ربي..مُسرِفين!

 

اقصُص أبي للعالمين

               إنّي رأيت غرائبا

               سُحُباً تُقِلُّ سحائبا

يترصَّدون دوائرا ..

            يتصيّــدون مَثالبــا

فإذا بهم.. من غيِّهم

             تبَّـــاً لهم

             نثروا السماءَ لواهِبـا

             مَطَرُوا الأدِيْمَ خرائبا

           وتقولُ أنتظِرُ الغَدا؟!

 

يا.. يا أبي

إني قلبتُ موائدا..

و قَبَضْتُ من أثَرِ الرسول..

      أتيتُ وَحدي المَوعدا!

يا أنتمو..

مُدُّوا بأسباب السماء

مُدُّوا بأسباب السماءِ..

                أو اقطعوا!!

 

“الله أكبر”

“الله أكبرُ” مَبدئي

“الله أكبرُ” مَذهبي

“الله أكبرُ” يا بلادي فاشهدي

        أنا باليقينِ وبالدماءِ سأفتدي

             ورضاءُ ربي مَقصدي

 

“الله أكبرُ”

“الله أكبرُ” مَنْ لنـا

“الله أكبرُ” حَسْبُنـا

“الله أكبرُ” مَنْ لها

                      غيري أنــا؟

 

أقسمتُ باسمِكِ يا بلادي

 أقسمتُ في كل البلادِ

قَسَماً على الأشهادِ..

 لو أنّ عمري ألفُ عُمْر

                   ألفُ عمرٍ ما كَفى

ووَهبتكِ ..

مِن بَعدِ عمري ألفَ عُمْر

                 ألفَ عمرٍ إن وفى

فأنا الشهيدُ بن الشهيدِ..

أنا الشريفُ بن الشـريفِ

     ابنِ بن بِنتِ المصطفى!

 

يا.. يا أبي

هَلّا رأيتَ الطالِعين

هَلّا رأيتَ الطالِعينَ من الدروبِ

                       مُدَجَّجين؟!

هذا هو الوَعدُ اليقِين

        سبحانه وبحمده قد أيَّدا

جعلَ الخلائقَ..

                والملائكَ لي يَدا

 

يا..يا أبي

والنصرُ الفتحُ المبين

 والنصرُ الفتحُ المبينُ ..

     أتيتُ يَتبَعُني المدى!

شاهد القصيدة بالفيديو من على قبر الشهيد

شاهد أيضاً

عز الدين الكومي يكتب : الفتاوى والمدائح الشاذة .. وصناعة الطواغيت

تروي كتب الأدب أن الخليفة المتوكل رمى عصفوراً فلم يصده ، فقال الوزير : “أحسنت …