محمد عياش الكبيسي يكتب : الحرية التي هي أسوأ من الاستبداد

تحت وطأة الاستبداد يتعاظم الشعور بقيمة الحرية، حتى تطغى على كل ما عداها من القيم، لنكتشف فيما بعد أن الحرية التي نطلبها قد تكون أكثر وبالا وأسوأ حالا ومآلا من الاستبداد نفسه!

في حالة الاستبداد؛ هناك حاكم ظالم وشعب مظلوم، وغالبا ما يكون الشعب موحّدا في شعوره بالمظلومية؛ أعلن ذلك أو أخفاه، بينما هنا قد يكون المجتمع هو الذي يظلم نفسه، فالكل يظلم الكل، والكل يشكو من الكل!
في حالة الاستبداد يعرف الناس من يعتقل أولادهم ومن يسرق ثرواتهم، وفي حالتنا هذه تختلط أسماء الجناة بأسماء الضحايا، فكل من ولي شيئا من دماء الناس وأموالهم وأعراضهم ولغ فيه بلا رقيب ولا حسيب، حتى يكفر الناسُ بالقيم التي توارثوها وتربّوا عليها، فالجاني هذه المرة قد يكون ابن عمّي الذي كانت تربطني به قيم العشيرة، أو ابن مسجدي الذي كانت تربطني به قيم الدين، أو ابن جماعتي الذي كانت تربطني به قيم الولاء، أو قيم النضال.. فيتحول أصدقاء الأمس إلى أعداء، وينقلب الاستعداد للتضحية في سبيل (الأخ) أو (الرفيق) إلى التضحية به.

في حالة الاستبداد يلتفّ الناس حول الرأي السديد والكلمة الشجاعة، وفي حالتنا هذه يكثر القادة والأبطال والمفكّرون والمنظّرون، وهؤلاء في العادة لا يحسنون إلا التشاجر والتناحر على سلّم (القيادة)، فتظهر أخلاق جديدة مدمّرة للمجتمعات ومخرّبة للعلاقات، لكنها مبرَّرة بضرورات العمل لإفساح المجال لمشاريع (الإنقاذ)، التي تكثر في مثل هذه الظروف وترخص حتى يدّعيها كل أحد.

إن هذه الحريّة إنما هي حرية الفوضى والخراب والشتات، يقول إمام الحرمين الجويني وكأنه يصف ما يجري في بعض البلاد الآن: (الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات) الغياثي/218. وربما تكون هذه الحرية هي التي عناها الإمام مالك بقوله: (سلطان جائر سبعين سنة خير من أمة سائبة ساعة من نهار) ترتيب المدارك 3/326.

إن هذه الحرية ليست امتدادا للاستبداد الأول وتوسيعا لدائرته فحسب، بل هي تقوم بتبييض وجه المستبد وغسل يديه وقدميه من آثار الجرائم التي ارتكبها، حتى يبدو وكأنه كان أرحم بالمجتمع من المجتمع نفسه!

لقد رأيت كثيرا من المظلومين في العهود البائدة، ممن تحملوا على ظهورهم كل أنواع التعذيب، قد تصالحوا مع جلاديهم بأسرع مما كان متوقعا، لكنهم غير قادرين اليوم على التقدم خطوة واحدة للتصالح مع من كانوا شركاءهم في تحمل ذلك الظلم وذلك العذاب، بعد أن اختلفت مشاربهم وتعددت (مشاريعهم)!

إن الحرية التي تسوّق لنا اليوم لا تعدو كونها أداة من أدوات تفكيك المجتمعات، وتحطيم الإنسان من داخله، ونزعه من بيئته وكيانه، يقول إيريك هوفر: (إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة).

شاهد أيضاً

د عز الدين الكومي يكتب مصر… أزمات اقتصادية ومستقبل مظلم!!

بالرغم من مطالبة قائد الانقلاب العسكرى وإعلامه الفاشل وعلماء الفتنة والسلطان للشعب المصري بقبول الفقر …