محمود حسين القائم بأعمال المرشد: الجماعة ستظلُ صامدةً ونعد جيلا قياديا من الشباب

في أول رسالة له بعد تكليف مجلس الشورى العام للقيام بأعمال فضيلة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، أكد أ.د. محمود حسين، أن الجماعة ستظلُ صامدةً بإذن الله قابضةً على مبادئِها وثوابتِها وفاءً لبيعتها مع الله وإنجازًا لرسالتها الساميةِ ومشروعِها الإسلامي الإصلاحي الشامل.

وشدد على أن الجماعةُ تعمل على إعدادِ وتأهيلِ جيلٍ قياديٍ من الشبابِ يتمتعُ بالأهليةِ الكاملةِ في كافةِ التخصصات والمجالات قادرٍ على قيادة الجماعة.

قال: توقن جماعة الإخوان أن الشبابَ فتيانًا وفتيات هم عدةُ الحاضرِ ومصدرُ قوةِ الجماعةِ ومعقدُ الأملِ وصناعُ مجدِها وصمامُ أمانِ استمرِارها.

وقال للإخوان: إن طريقًا طويلًا من النضال والعمل الجاد في انتظاركم، فمصرُ وأمتُنا الإسلامية تحتاج إليكم؛ تحتاجُ إلى تلك النفوس العزيزةِ التي تتسامى فوق كلِ ما هو صغير، فأقبلوا على صناعة المستقبل بهذه النفوسِ العظيمة.

وأكد الدكتور حسين أن جماعة الإخوان ستظل ملتزمةٌ بالعمل بكل ما أوتيت من جَهدٍ في سبيلِ تحريرِ إرادةِ الوطنِ وتحقيقِ عزتِه ورفعتِه.

وأنه رغم مرور تسعُ سنواتٍ على الانقـلاب العسكري، لا تزالُ جماعةُ الإخوان صامدةٌ ثابتة ضدَ أعتى حملةٍ أمنيةٍ عسـكرية، لأن جماعة الإخوان دعوةٌ عالميةٌ تمتد أفقًا وعمقًا بفكرها الإسلاميِ الوسطيِ المُعتدل مركزُها التنظيميُ الجماعةُ الأمُ في مصر.

وأشار إلى أن الجماعة واجهت خلال تلك الفترةِ ضرباتٍ قاسيةً ومحاولاتٍ لتفكيكِها أو تطويعِها أو حرفِها عن مسارِها لكنها صمدت.

وحول تولي القيادة في الجماعة شدد القائم بالأعمال على أن “القيادةَ في أدبياتِ الجماعةِ خادمةٌ لرسالتِها وأهدافِها ونتعهدُ بتحقيقِ التعاقبِ القياديِ وَفقًا لما تقرُره اللوائحُ ونُظمُ العملِ المؤسسيِ المُعتمدة”.

وأشار إلى أن قراراتِ مجلسِ الشورى العام في اجتماعهِ الأخير كانت لاستكمالُ تشكيلِ الهيئاتِ القياديةِ لإدارةِ شؤونِ الجماعة.

وكان د. مصطفى طُلبة أعلن أنه وفقاً لتفعيل المادة الخامسة يصبح الأستاذ الدكتور محمود حسين عضو مكتب الإرشاد قائما بعمل فضيلة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين

وقال الدكتور حسين “إن أخوتَنا من أركانِ بيعتِنا بها بدأ الإمامُ المؤسس مسيرتَنا المباركة، وبها التزم من جاء بعده صفًا وقيادة وبها سنثبتُ بعون الله على الطريق”.

وشدد القائم بالأعمال على أن الجماعة تسعى بكل الوسائل السلميةِ والقانونيةِ للإفراج عن المُعتقلين من كافةِ الاتجاهاتِ الوطنية.

ووجه تحية جماعة الإخوان إلي أسر الشهداء والمعتقلين والمطاردين والمهجرين على صمودهم وفي مقدمتِهم المرأةُ، وقال: نعاهد الله أن نظل ثابتين على مبادئ الجماعة خلفَ فضيلة المرشد العام الأستاذ الدكتور محمد بديع فك اللُه أسرَه.

تفاصيل رسالة حسين

بدأت الرسالة المرئية، والتي بثتها فضائية تابعة لجماعة الاخوان  لمسلمين بمقدمة غنائية من أناشيد الجماعة والتي في مطلعها تقول “نجدد الولاء بالفهم والعمل”.

وبدأ حسين بالآية القرآنية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً* يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}.

وترحم على شهداء الجماعة وعلى رأسهم المرشد السابق محمد مهدي عاكف والرئيس محمد مرسي، كما قام بتقديم الشكر والتحية والتقدير لكل المسجونين من الإخوان، وأكد أن مرشد الجماعة هو محمد بديع، وقدم شكره للجنة التي يرأسها مصطفى طلبة، والتي كانت تقوم بأعمال القائم بأعمال المرشد.

وقال إن الجماعة هيئة إسلامية جامعة تحتكم على قواعد ولوائح تنظم شؤونها ومنها الشورى التي تنظم عملية التعاقب القيادي، كما أكد أن الجماعة مركزها التنظيمي في مصر رغم عالمية الدعوة.

 

شاهد أيضاً

المونيتور: مصر تراهن على أمريكا لاستئناف محادثات سد النهضة

سلط موقع “المونيتور” الضوء على تركيز الدبلوماسية المصرية على حث الولايات المتحدة الأمريكية للعب دور …