مخاوف من تسونامي بسبب سد الموصل فى العراق

أكدت وزارة الموارد المائية العراقية إن السلطات المعنية بإدارة السدود شرعت في فتح بوابات التصريف بسدي الموصل وسامراء لتخفيف الضغط على سد الموصل.

وأفاد مصدر بالوزارة، اليوم الثلاثاء، بارتفاع منسوب نهر دجلة بمعدلات قاربت المترين ونصف المتر في العاصمة بغداد، في وقت تسعى فيه السلطات العراقية إلى تخفيف الضغط على سد الموصل المهدد بالانهيار، وفق، “سكاى نيوز عربى”.

وقد أوصت السفارة الأمريكية في بغداد بإفراغ سد الموصل من المياه من أجل حماية نحو مليون ونصف المليون شخص من الخطر في حال تعرضه للانهيار.

وقبل أيام ، دعت الحكومة العراقية سكان المناطق المحاذية لنهر دجلة بمحافظتي نينوى، وصلاح الدين (شمال)، إلى الانتقال لمناطق أكثر ارتفاعًا، تجنبًا لمخاطر انهيار سد الموصل، الذي تعرض إلى تشققات.

وفي العاشر من فبراير الماضي، أفاد تقييم أميركي نشره البرلمان العراقي أن سد الموصل، أكبر سدود البلاد، يواجه “تهديدا” بالانهيار أكثر من أي وقت مضى، مما يهدد بإغراق وتدمير المناطق المحيطة به.

وأدى نقص صيانة السد بعد سيطرة تنظيم داعش عليه لفترة وجيزة في 2014 إلى إضعاف بنيته التي تشوبها عيوب.

ونص التقييم الذي أصدرته كتيبة المهندسين في الجيش الأمريكى وورد في تقرير أصدره البرلمان أن المعلومات تشير إلى أن السد يواجه خطر الانهيار “بشكل أكبر بكثير مما كان يعتقد أصلا”.

وقالت وزارة الموارد المائية إن الحكومة بصدد تلقي قرض عاجل من صندوق النقد الدولي مخصص لصيانة وإعادة تأهيل سد الموصل.

شاهد أيضاً

مصر تدعو قادة حماس والجهاد لزيارتها لتهدئة التوترات مع إسرائيل

من المتوقع أن يتوجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى القاهرة هذا الأسبوع …