مخاوف من تصفية 13 من رافضي الانقلاب

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأحد، برئاسة المستشار حسين قنديل، إعادة محاكمة 13 من رافضي الانقلاب العسكري، متهمين بقضية قتل اللواء الشهيد نبيل فراج، مساعد مدير أمن الجيزة الأسبق، إلى جلسة 7 مارس المقبل، لسماع مرافعة النيابة العامة.

واستمعت المحكمة قبل القرار إلى شكوى متهم، وسمحت له بالخروج من قفص الاتهام، وظهر يرتدى ملابس الإعدام الحمراء، وقال: «سوف نتعرض لتصفية متعمدة على يد الأمن».

وبسؤال المتهم عن مبررات قوله، أفاد بأن قوات الانقلاب تتعمد فتح أبواب السيارات المصفحة التى تقلهم إلى مقار سجونهم، ووصف ذلك بأنه «تشجيع للمتهمسين على الهرب»، وأضاف:« والله ياسيادة المستشار أنا بقول للإخوة محدش يهرب وشكلهم عايزين يقتلونا».

وأستطرد المتهم:« أنا لا أريد الترافع عن نفسي فموضوع براءتى يعلمه الله، لكنى أردت أن أقول للمحكمة ما يحدث معنا، علشان لما نتصفى تبقوا عارفين»، مطالبا فى نهاية حديثه بتحسين معاملتهم داخل السجون واصفًا أوضاعهم بغير الآدمية.

وتأتي إعادة محاكمة رافضي الانقلاب في ضوء الحكم الصادر من محكمة النقض مؤخرًا التي قضت بإلغاء الأحكام الصادرة عن محكمة الجنايات فى المحاكمة الأولى للمتهمين، سواء بالإعدام أو السجن المؤبد.

ولفقت النيابة إلى المتهمين قتل اللواء نبيل فراج مع سبق الإصرار والترصد، والشروع في قتل ضباط وأفراد الشرطة، وإحراز الأسلحة النارية والذخائر والمفرقعات والمتفجرات وصنعها، ومقاومة السلطات، وحيازة أجهزة الاتصالات بدون تصريح من الجهات المختصة لاستخدامها في المساس بالأمن القومي للبلاد.

كما لفقت لهم ارتكاب جرائم الإرهاب وتمويله، وإنشاء وإدارة جماعة على خلاف أحكام القانون، بغرض منع مؤسسات وسلطات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي واستهداف المنشآت العامة بغرض الإخلال بالنظام العام، واستخدام الإرهاب في تنفيذ تلك الأغراض.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تونس.. جبهة الخلاص تدعو إلى حوار وطني وتحذر من “انفجار عام”

أعربت جبهة الخلاص الوطني في تونس، عن تعاطفها مع احتجاجات اجتماعية “سلمية” شهدتها أكثر من …