مدير “سي آي إيه” السابق: الوضع سيكون كارثي على موسكو حال استخدامها النووي

حذر المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، والجنرال في الجيش الأمريكي المتقاعد ديفيد بيتريوس، من أنَّ أمريكا وحلفاءها سيدمرون القوات والمعدات الروسية في أوكرانيا، وسيغرقون أسطولها في البحر الأسود، إذا استخدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أسلحة نووية في أوكرانيا.

جاءت تصريحات بيتريوس خلال مقابلة مع شبكة ABC News الأمريكية، وقال إنه لم يتحدث إلى مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان بشأن الرد الأمريكي المُحتمل على التصعيد النووي من روسيا، الذي قال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إنهم أبلغوا موسكو به مراراً وتكراراً.

أضاف بيتريوس: “لإعطائك فكرة افتراضية، سنرد من خلال قيادة الناتو، في جهد جماعي، للقضاء على كل قوة تقليدية روسية يمكننا رؤيتها وتحديدها في ساحة المعركة في أوكرانيا وأيضاً في شبه جزيرة القرم وفي كل مكان في البحر الأسود”، بحسب ما أوردته صحيفة The Guardian البريطانية، الأحد 2 أكتوبر 2022.

 يأتي هذا التحذير بعد أيام من تصريحات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فسرها الكثيرون على أنها تهديد باندلاع حرب أكبر بين روسيا والغرب، بحسب ما ذكرته صحيفة الجارديان.

لفت بيتروس في إجابته عن سؤال عما إذا كان استخدام روسيا للنووي في أوكرانيا سيجلب أمريكا وحلف شمال الأطلسي إلى الحرب، إلى أن حدوث مثل هذا الأمر لن يكون موقفاً يؤدي إلى تفعيل المادة 5 من التحالف، التي تدعو إلى دفاع جماعي.

يرجع ذلك إلى أن أوكرانيا ليست جزءاً من الناتو؛ ومع ذلك، فإن “رد الولايات المتحدة وحلف الناتو” سيكون جيداً، كما قال بيتريوس.

كذلك أقرّ بيتريوس بأن احتمال امتداد الإشعاع إلى دول “الناتو” ربما يمكن تفسيره على أنه هجوم على عضو في الناتو، وبالتالي يأتي تحت مظلة المادة 5، وأضاف: “ربما يمكنك إثبات هذه الحُجة. أما الحُجة الأخرى فهي أن هذا مروع للغاية؛ لدرجة أنه يجب أن يكون هناك رد، ولا يمكن أن يمر دون استجابة”.

مع ذلك، يقول بيتريوس: “أنت لا تريد الدخول مرة أخرى في تصعيد نووي هنا، لكن عليك أن تثبت أنه لا يمكن قبول هذا بأي شكل من الأشكال”.

 يرى بيتروس أن الرئيس بوتين “يائس” وأنه يتعرض لضغوط متزايدة، لا سيما بعد المكاسب الأخيرة التي حققتها أوكرانيا في شرق البلاد، حيث استعادت مساحات شاسعة في خاركيف التي كانت تحت سيطرة القوات الروسية.

أضاف بيتريوس في هذا الصدد: “أعتقد أن واقع ساحة المعركة الذي يواجهه لا رجوع فيه، لا يوجد قدر من التعبئة الشائنة- وهي الطريقة الوحيدة لوصفها- ولا يوجد قدر من ضم الأراضي، ولا التهديدات النووية المستترة، يمكن أن يخرجه فعلياً من هذا الموقف بالذات”.

بيتريوس توقع أنه “في مرحلة ما سيتوجب الاعتراف بذلك، وسيكون هناك نوع من بداية المفاوضات، كما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وستكون هذه النهاية الحاسمة”، بيد أن بيتريوس حذر أنه “يتعين أخذ التهديد النووي على محمل الجد”.

في السياق ذاته، قال السيناتور ماركو روبيو، العضو الجمهوري البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، لشبكة CNN إن بوتين كان يعتمد على خيارين: إنشاء خطوط دفاعية أو الانسحاب وفقدان الأراضي.

روبيو أعرب عن اعتقاده بأنه “من الممكن جداً” أن يضرب بوتين نقاط التوزيع أثناء دخول إمدادات الولايات المتحدة والحلفاء إلى أوكرانيا، بما في ذلك داخل بولندا.

 كما أقر السيناتور بالتهديد النووي، لكنه قال إن أكثر ما يخيف بشأن “هجوم روسي داخل أراضي الناتو هو مثلاً استهداف مطار في بولندا أو نقطة توزيع أخرى”، وأضاف روبيو: “بالتأكيد، الخطر قد يكون اليوم أعلى مما كان عليه قبل شهر”.

 

شاهد أيضاً

مصر.. تسهيلات ضريبية للمحامين خوفاً من التصعيد

شهدت العلاقة المتوترة بين نقابة المحامين والحكومة المصرية جولة جديدة من المفاوضات خلال الساعات الماضية، …