مرشحان لرئاسة أمريكا: ينبغي وقف العنف ضد الجالية المسلمة


بدأت في مدينة هيوستن بولاية تكساس فعاليات المؤتمر السنوي للجمعية الإسلامية لأميركا الشمالية – كبرى المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة – بحضور شخصيات بارزة يتقدمها المرشحان الديمقراطيان لانتخابات الرئاسة الأميركية بيرني ساندرز وجوليان كاسترو، داعين إلى نبذ العنف والكراهية الموجودة تجاه الجالية المسلمة.

وتعد مشاركة ساندرز وكاسترو في واحد من أكبر تجمعات المسلمين بأميركا بمثابة تحد للحسابات السياسية، ورسالة دعم في وقت يتصاعد فيه الخطاب المناهض للأقليات في هذا البلد الذي سيشهد انتخابات رئاسية بعد 14 شهرا تقريبا، نقلا عن الجزيرة.

وفي كلمة ألقاها بالمؤتمر، دعا السيناتور ساندرز إلى رفع الصوت عاليا ضد جرائم الكراهية والعنف التي تستهدف الجالية المسلمة، واعتبار تلك الجرائم إرهابا داخليا، مشيرا في هذا السياق إلى موقف الرئيس دونالد ترامب وإدارته من المسلمين. 

وهذه السنة، شهد المؤتمر السنوي للجمعية الإسلامية لأميركا الشمالية مشاركة غير مسبوقة من شخصيات سياسية وإعلامية أميركية.

وكان تقرير صادر عن مركز دراسة الكراهية والتطرف في ولاية كاليفورنيا، إلى أن 21 مدينة أمريكية من بين 30 أهم مدينة رئيسية، شهدت زيادة في عدد تلك الجرائم بلغت نسبتها 9% في عام 2018، مقارنة بالعام 2017.

وارتفعت أصوات كثيرة في الولايات المتحدة تطالب السلطات بالتعاطي بجدية مع التهديد الذي بات يمثله “الإرهاب الأبيض”، في حين اتهم ديمقراطيون، الرئيس الجمهوري، بتغذية هذا العنف بتصريحاته المتفلتة.

وكان المرشح الديمقراطي للرئاسة، جو بايدن، اتهم ترامب بتأجيج سعير تفوق العرق الأبيض، بعد حوادث إطلاق النار، في الولايات المتحدة.

كما اتهم  ترامب تبنى علنًا وبدون وازع، الاستراتيجيّة السياسيّة المتمثّلة بـ”الكراهية والعنصريّة والتقسيم”، حسب تعبيره، منددا بخطابات ترامب، ووصفها بالعدائية، وقال إنه أجج بلغة واضحة أو مشفرة، سعير تفوق العرق الأبيض.


Comments

comments

شاهد أيضاً

إسرائيل بعد تفجير نطنز: لا نسأل رجلا عما فعله بالليل

 امتنع نائب وزير الدفاع الإسرائيلي، ألون شوستر، الأحد، عن الإجابة مباشرة على أسئلة تتعلق بالانفجار …