الرئيسية / المجتمع المسلم / مرض الكرونوفيا ينتشر بين السجناء.. الأسباب والعلاج

مرض الكرونوفيا ينتشر بين السجناء.. الأسباب والعلاج

علامات أونلاين - وكالات:


انتشرت الأونة الأخيرة بين السجناء وكبار السن مرض الكرونوفيا أو الخوف من الوقت ويسمى عصاب السجون؛ نظرًا لأن كرونوفوبيا يرتبط بالوقت، فمن المنطقي أن يؤثر على كبار السن، خاصة المصابين بأمراض مزمنة وكذلك يصيب كرونوفوبيا السجناء، ومن تعرّضوا لكوارث طبيعية، والمصابين بأمراض مزمنة، وكذلك النساء اللائي يتعرضن لانقطاع الطمث أكثر عرضة للخوف من كرونوفوبيا..

الكرونوفوبيا في اليونانية، تعني كلمة chrono الوقت، وكلمة phobia تعني الخوف، ولذا فإن كرونوفوبيا هو الخوف من الوقت، ويتميّز بخوف غير منطقي ومستمر من الوقت وبمرور الوقت.

وفي معظم الحالات، يرتبط الأمر بمخاوف بشأن ضيق الوقت على الأرض لإنجاز كل ما تريد القيام به، وبصورة مثالية لنوع الحياة الذي يجب أن تكون قيادياً فيه، فعلى سبيل المثال  يمكن أن تأتي في كثير من الأحيان بشأن الفرص الماضية التي تشعر أنك قد أهدرتها.

ويستعرض الخبراء أسباب هذا الرهاب فى الآتي:

–         قد تؤدي الإخفاقات المتصورة (مثل فقدان وظيفة أو إنهاء علاقة) إلى ظهور الأعراض المبكرة لكرونوفوبيا. علاوة على ذلك، من الشائع تطوير كرونوفوبيا في أعقاب الوفاة، وبالتالي، يمكن أن يؤدي هذا إلى الإصابة حتى في سن مبكرة جدًّا.

–         هناك أيضاً المزيد من الظروف غير العادية، التي يمكن أن تسبب الخوف من الوقت. في الواقع الأكثر شيوعاً في بيئات السجون، حيث يتعين على الناس مواجهة نفس البيئة الرتيبة كل يوم. وبالمثل، يمكن أن تسبب الإقامة الطويلة في المستشفى أو الأمراض المزمنة الخوف من الوقت. 

–         يظهر الخوف من الوقت أيضاً أحيانًا في أعقاب الصدمة الشديدة، مثل الكارثة الطبيعية، خاصةً إذا كان الروتين اليومي معطلاً بشكل خطير. كما أنه شائع نسبياً بين الناجين من حطام السفن وغيرهم من الأشخاص المحاصرين في موقف شديد القلق، دون أي وسيلة مألوفة لتتبع مرور الوقت. 

–          أن تدرك أن كرونوفوبيا يمكن أن يتداخل أيضاً مع صعوبات خطيرة في الصحة العقلية، مثل اضطراب ما بعد الصدمة

–         مثل أي رهاب ، والخوف من مرور الوقت يسبب سلسلة من الأعراض المميزة. يعاني الشخص من قلق كبير نتيجة لأفكارهم غير المنطقية على مرور الوقت. الارتباك ، الذهول ، عدم التركيز ، وما إلى ذلك ، هي بعض الأعراض المعرفية التي يعاني منها الشخص .

 

 

، لأن الحافز الرهابي هو أن اليسيتا أكثر تعقيدا وتجريدًا من أنواع معينة من الفوبيا ، مثل الخوف من الطيران ، الخوف من المهرجين أو الخوف من العناكب، بينما يمكن أن تحدث الغالبية العظمى من أنواع الرهاب النوعية بسبب تجربة مؤلمة أثناء الطفولة

وتابع : أنه قد يكون هناك أيضًا أصل وراثي ، على سبيل المثال ، قصور الغدة الكظرية ، والذي يسبب عدم إفراز الغدد الكظرية كميات كافية من الهرمونات مثل الكورتيزول أو الألدوستيرون ، ما يميل إلى جعل الشخص أكثر عرضة للقلق والخوف ، او  قد يكون لدى بعض الأشخاص أيضًا نوعًا من أنواع القلق القلبي ، والذي قد يسهل بداية الاضطراب.

من ناحية أخرى ، يعتقد أخصائيون صحيون آخرون أن الناس مهددون بيولوجياً بمعاناة المخاوف غير العقلانية ، حيث أن المخاوف تتعلق بالدماغ البدائي ، وينتج الرهاب عن طريق رابطات من هذا النوع وغير إدراكي ، لذلك لا يستجيبون عادة للحجج المنطقية.

 ويذكر  الخبراء أعراض كرونوفوبيا والتى  تتمثل فى التالى :

– زيادة معدل ضربات القلب، والتنفس السريع عند التفكير في مرور الوقت أو المستقبل، وقد يتطور في بعض الأحيان إلى نوبات فزع.

– سيطرة مشاعر الخوف الشديد عند التفكير في المستقبل.

– تطفل العديد من الأفكار المرتبطة بالوقت والمستقبل، حتى في حال محاولة التركيز على شيء آخر.

– جفاف الفم، ويكون ملحوظاً بصورة أكبر عند الاستماع إلى شخص آخر يُبدي أفكاره أو مشاعره أو يطرح أسئلة بشأن المستقبل.

– الكوابيس واضطرابات النوم، وترتبط غالباً بالأفكار والصور المتعلقة بالمستقبل.

– التأثيرات على الحياة الاجتماعية، فعلى سبيل المثال تكافح من أجل الاهتمام بالأصدقاء أو أفراد الأسرة، بسبب التركيز على مخاوفك بشأن مرور الوقت.

– وأكثر ما يميز الكرونوفوبيا عن الخوف من حدث ما أو تجربة محددة هو صعوبة العثور على أي شيء معين يجعلك تخشى المستقبل.

وهناك سلسلة من الأعراض الجسدية والفسيولوجية ، مثل ما يلي:

 

–         صداع

–         دوار البحر

–         ضيق في التنفس

–         اختناق

–         الغثيان والقيء

–         الهزات

–         جفاف الفم

–         الخفقان

 

 وحول العلاج  والوقاية من الكرونوفوبيا

 يشير  الأطباء إلى أن  الكثير من الدراسات العلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي لهما أثر كبير جداً في حل مشكلة رهاب الكرونوفوبيا , فهما يؤثران على المريض بشكل تدريجي ويمنحانه شعوراً بالأمان والثقة .

وتابع :تعتمد هذه العلاجات على تقنيات مختلفة كالتعرض لمواقف حقيقية ومزيفة , التنفس بعمق وتقنية إزالة الحساسية المنهجية التي تعتمد على تعريض المريض للأشياء التي يخاف منها , ثم عرض كافة الاستراتيجيات التي ستسمح له بمواجهة هذه الأشياء بأفضل شكل ممكن ودون أن يعرض نفسه للأذى .

أما طريقة العلاج الثانية فهي تسمى بالعلاج المعرفي , الذي يعتمد بشكل أساسي على أن يقبل الذهن حقيقة المرض الذي يعاني منه ومن ثم يلتزم بالعلاج , كأن يتعامل مع الرهاب على أنه مشكلة حقيقية , ومع الأدوية و العلاج على أنها الحل الأمثل و الأفيد لهذه المشكلة .

ومن الممكن أيضاً أن يواجه المريض هذا الرهاب ببعض الأدوية والعقاقير التي يصفها الطبيب النفسي , وذلك إذا وصل إلى  مرحلة متأخرة من هذا المرض النفسي تستدعي اتخاذ الدواء .

 وبالنسبة للوقاية من فوبيا الكرونوفوبيا

 ينصح الأطباء إذا كنت غير مصاب بمرض الكرونوفوبيا ولكنك تعاني من قلقاً متفاوتاً بشأن مرور الوقت أو الخوف المستمر من الفشل , فينصح  بأن تعيش حاضرك بسلام وأن ترتب أولوياتك بعناية تامة وفق جدول زمني محدد , وأن تستغل كافة الآليات والفرص المتاحة أمامك للوصول إلى مبتغاك , ولا تفكر أبداً في الماضي أو الأثر السلبي الذي تركه في نفسك , وسوف تجد أن كل شيء يمضي على نحو جيد , وأنك تكتشف نفسك من جديد , بل وتكتشف كل من حولك بشكل أعمق وأدق , من خلال نظرة جديدة لم تكن لتنتبه لها في السابق .

كيف يمكن الحد من كرونوفوبيا؟

من الممكن تقليل، أو في بعض الحالات التخلص بالكامل من كرونوفوبيا من حياتك. ومع ذلك، فإن الأمر يتطلب بعض الوقت والجهد لإقامة العادات التي تساعد على مكافحة هذا الخوف. يمكن أن يكون أي شكل من أشكال العلاج النفسي مفيداً، حيث سيساعدك على فهم كيف ولماذا تطوّر هذا الرهاب الخاص بمساعدة طرف موضوعي ذي خبرة.

 

ومع ذلك، هناك أيضاً الكثير من التقنيات التي يمكنك تجربتها في المنزل، وتشمل:

 

– التركيز على ما يمكنك التحكم فيه

 

إذا كنت تعاني من رهاب كرونوفوبيا، فغالباً ما يلعب الانزعاج المرتبط بنقص السيطرة دوراً رئيسيا في قلقك. فمن المستحيل التنبؤ بما سيحدث في مستقبلك أو معرفة ما إذا كنت ستكون سعيداً خلال عشر سنوات أو العام المقبل أو حتى غداً.

 

هذا يعني أنك ستضطر دائماً للعيش مع بعض عدم اليقين. ومع ذلك، هناك أشياء يمكنك التحكم فيها تساعد على تشكيل مستقبلك.

 

في البداية، حاول عمل قائمة بالأشياء التي يمكنك التحكم فيها. على سبيل المثال، يمكنك تضمين كل شيء من نظامك الغذائي إلى كيفية قضاء وقت فراغك. ضع في اعتبارك أيضاً من تتواصل معه، وما تفعله لدعم صحتك العقلية. لاتخاذ هذه الخطوة إلى الأمام، قم بتدوين بعض الأشياء التي تريد القيام بها فيما يتعلق بكل عنصر في القائمة، ثم ضع الخطة لتحقيق رؤيتك لكل مجال.

 

– التأمل

 

 كرونوفوبيا أو الخوف من الوقت

للتأمل فوائد واسعة النطاق، خاصةً إذا كنت تعاني من أي نوع من القلق. لا يوفر لك طريقة جديدة للتخلص من التوتر في أوقات التوتر فحسب، ولكنه يغير عقلك أيضاً بمرور الوقت. فالتأمل يساعدك على تنظيم عواطفك بشكل أكثر فاعلية.

 

ربما الأهم من ذلك هو أن تمارين التأمل والذهن تشجعك على أن تعيش كلياً في الوقت الحالي، وهو سلاح قوي ضد القلق بشأن المستقبل.

 

إذا كنت تعرف بالفعل كيفية التأمل، فقم بمكافحة كرونوفوبيا عن طريق ممارسة تمرين الذهن كل يوم. وإذا كنت جديداً على هذه الأنواع من التقنيات، فابدأ بالأساليب الأساسية. ما عليك سوى قضاء عشر دقائق في التركيز على التنفس، ولاحظ ما يخبرك به كل من حواسك عن بيئتك. وفي الوقت المناسب، يمكنك ممارسة تمارين أكثر تطوراً إذا كنت مهتماً بتوسيع نطاق الممارسة.

 

– فَهم رهاب الكرونوفوبيا

 

عندما تكافح الخوف من المستقبل أو رهاب كرونوفوبيا، فمن المفيد للغاية بناء فهم أعمق لهذا الخوف. بالنسبة لكثير من الناس، إنه خوف من نفاد الوقت، أو ترك إرث مخيب.

 

قد تجد أنه من المفيد بشكل خاص أن تمنح نفسك فرصة لكتابة سلسلة من الوعي حول كرونوفوبيا. هذا يعني السماح لكل أفكارك ومشاعرك بالخروج كما هي، بغض النظر عن الترتيب، ودون أي اعتبار للتحرير. قد تلاحظ بعض الاتصالات المفيدة التي يقوم بها عقلك الباطن عندما يُسمح لها بالتجوال بحرية بهذه الطريقة.

 

ولفهم تطور الكرونوفوبيا، ومعرفة أسبابه وأعراضه، يمكنك البحث والقراءة عنه ليزول الغموض، ولتتمكن من السيطرة بصورة أكبر على أفكارك.

 

– العلاج السلوكي المعرفي

 

عندما تعاني من الخوف من المستقبل، يكون القلق غالباً جزءاً رئيسياً من حياتك اليومية. لحسن الحظ هناك الكثير الذي يمكنك القيام به لتعلم كيفية إدارة القلق.

 

يتم دعم العلاج السلوكي المعرفي بواسطة الأدلة العلمية كواحد من أكثر العلاجات فاعلية للمخاوف، لذلك فكّر في اتباع هذا النهج. عادةً ما يكون هذا النوع من العلاج قصير الأجل، ويشمل مساعدتك في تحديد أنماط وافتراضات التفكير غير المفيدة، ثم استبدالها.

 

 كرونوفوبيا أو الخوف من الوقت

بمرور الوقت، يجب أن تتغير استجاباتك الافتراضية، وينبغي أن يكون لكرونوفوبيا تأثير أقل عليك.

 

– ابدأ في تحدي الذات

 

مواجهة رهابك الخاص يمكن أن يعيد صياغته بالنسبة لك، مما يجعله يبدو أصغر وأقل أهمية. يمكن أن يبني ثقتك بنفسك، ويوضح لك أنك قادر على التعامل مع الأفكار والمشاعر المثيرة للقلق.

 

هناك الكثير من الطرق التي قد تتحدى بها نفسك، اعتماداً على تفاصيل رهابك الزمني. على سبيل المثال، قد تعيد تشغيل الساعة والنظر إليها كلما أردت، كذلك يمكنك تحديد هدف غير مؤكد من المستقبل، ومحاولة صنع السلام مع عدم اليقين بشأن تحقيقه.

 

التحدث عن خوفك مع الآخرين قد تكون له فائدة أيضاً، ففي كثير من الأحيان تبدأ الأشياء التي تخيفنا في فقدان السلطة بمجرد أن نتوقف عن إبقائها سرية


Comments

comments

شاهد أيضاً

دراسة: السمنة تسبب أضرارًا بأدمغة الأطفال

كشفت دراسة جديدة عن أن الأطفال البدناء قد يعانون من أضرار لا يمكن إصلاحها في …