“مركز الشهاب” يعلن وفاة معتقل مصري بمحبسه.. واشتباه بوفاته بكورونا


يتساقط المعتقلون واحد تلو الآخر، كل يوم، بسبب الإهمال الطبي، كان آخرهم اليوم المعتقل رجب النجار، حيث أعلن مركز الشهاب لحقوق الإنسان نبأ وفاته اليوم الخميس، مؤكدا أنه توفي داخل قسم شرطة بلبيس، نتيجة الإهمال الطبي بمحبسه.

وقال مركز الشهاب، في بيان له، إلى أن “النجار قُبض عليه في كانون الأول/ ديسمبر 2019 وهو مريض، وقد عانى في محبسه مؤخرا من ارتفاع درجة الحرارة، ويشك أهله باحتمال وفاته بفيروس كورونا، خاصة مع وجود عدد من المحتجزين يعانون من ارتفاع شديد في درجة الحرارة”.

جدير بالذكر أنه قد سبق وفاة رجب النجار بأيام وفاة المخرج الشاب شادي حبش (22 سنة) في محبسه، كما تتوارد أخبار الموت بالإهمال الطبي والتعذيب من داخل السجون وأقسام الشرطة؛ إذ شهد هذا العام منذ مطلعه عددا من الحالات التي مرت دون محاسبة المسؤولين عنها، بحسب بيان مركز الشهاب.

وحمّل مركز الشهاب لحقوق الإنسان وزارة الداخلية مسؤولية الوفاة، مُطالبا النيابة العامة بالتحقيق في وفاة المواطن، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة. كما طالب المركز بالإفراج عن جميع المعتقلين تلافيا لمخاطر الوباء، ووضع ضمانات حقيقية لعدم انتشار الوباء داخل أماكن الاحتجاز.

والمعتقل رجب النجار، من قرية الكفر القديم بمركز بلبيس في محافظة الشرقية (شمالي القاهرة).

من جهته، أشار الحقوقي أحمد العطار إلى أن “في نفس قسم شرطة بلبيس هناك 11 معتقلا، بينهم 4 آخرين حالتهم سيئة ويعانون من أعراض مشتبهه في ظل تعنت ورفض مأمور القسم ونائبه في اتخاذ الإجراءات الوقائية ونقلهم للفحص”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الحرة: مشاركة عسكر السودان في الانتخابات أمر غير مستبعد خاصة بعد الانقلاب

أكد نشطاء وصحفيون أن عسكر السودان يراوغ وأنه لن يترك السلطة بأريحية كما يحلوا أن …