مشاركات دولية واسعة بدعم قطرى لتنمية سوريا

يسضيف الهلال الأحمر القطري، المؤتمر العالمي الأول حول الانتقال من الإغاثة الصحية إلى البناء والتنمية في الأزمة السورية، خلال الفترة من 23 إلى 25 مارس الجاري, وتشرف على تنظيم المؤتمر الجمعية الطبية السورية الأمريكية  (SAMS) بدعم من الخارجية القطرية.

يهدف المؤتمر إلى تجميع الجهات الفاعلة في مجالات (الحوكمة والعمل الإنساني والأكاديمي، وتطوير الرعاية الصحية وإعادة التأهيل في مرحلة ما بعد النزاع)، ويناقش وضع الإغاثة الصحية والتوجه نحو تطوير التنمية، وإعادة التأهيل في سوريا بعد انتهاء النزاع القائم حاليا.

وعلمت “العرب” أن المؤتمر يحضره 100 مشارك من خارج قطر، يمثلون منظمات إنسانية وطبية دولية، بالإضافة إلى 160 مشاركا من داخل قطر، يمثلون منظمات إنسانية وطبية وخيرية وحكومية. وتُعقد جلساته في منتجع وفندق شرق.

وتكشف اللجنة المشرفة للمؤتمر عن تفاصيل فعالياته، في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء القادم.

وعلى صعيد مساعداته للسوريين، يواصل الهلال الأحمر القطري، تنفيذ مشروع “لمسة دفء” بمختلف مناطق الداخل السوري بميزانية إجمالية قدرها 4 ملايين ريال، ضمن حملة “الشتاء الدافئ” للعام الحالي.

ويستهدف المشروع توزيع 30500 حقيبة ملابس شتوية للأطفال، تحتوي الحقيبة الواحدة على “بنطلون وجاكيت وكنزة وجورب ولفحة وطاقية وقفاز”، بالإضافة إلى توزيع 225 ألف لتر من وقود التدفئة على الأهالي، وترميم 200 منزل متضرر من أعمال العنف في كل من وادي بردى بريف دمشق ومنطقة الراشدين بريف حلب.

وتلقى الهلال الأحمر القطري، تبرعاً سخياً بقيمة 4.280.000 ريال قطري من أحد المحسنين لدعم مشروع “حياة كريمة” الذي يهدف إلى توفير المأوى الملائم الذي يضمن للأسرة السورية الاستقرار والأمان والخصوصية وحمايتها من موجة البرد القارس، من خلال استخدام القوالب الطينية المستمدة من البيئة الطبيعية في الداخل السوري.

ويُخصص التبرع لتمويل مشروع إقامة “مدينة بن سريع الخيرية”، وهي عبارة عن مدينة سكنية متكاملة سيتم بناؤها على غرار البيوت الطينية التي انتهى الهلال الأحمر القطري بالفعل من بنائها في قرية “آفس” التابعة لمدينة سراقب بريف إدلب.

ويضم المشروع المزمع إنشاؤه 200 وحدة سكنية مساحة الواحدة 60 مترا مربعا، وهي مبنية من الطين ومزودة بالبنية التحتية الأساسية بالكامل من شبكة توزيع مياه الشرب وبئر سطحية وخزان، وتوصيل شبكة الصرف الصحي والكهرباء ومد الطرق وتسوية الموقع وزراعة الحدائق، بتكلفة قدرها 2.345.500 ريال قطري، وبالإضافة إلى هذه العناصر التي تضمنها المشروع السابق، فسوف يتميز المشروع الجديد بتوفير مختلف المرافق الخدمية للمدينة، ومنها تأسيس مدرسة ومخبز ومركز صحي ومشغل حرفي للأرامل، مع تشغيل هذه المرافق لمدة عام كامل، إلى جانب سوق ومسجدين ومعدات للتخلص من النفايات الصلبة، بتكلفة قدرها 1.934.500 ريال قطري.

ويتوقع أن تستفيد منه 200 عائلة تضم حوالي 1600 شخص من عائلات الأرامل والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة الذين يقطنون في مخيمات النزوح الطارئ بالمنطقة المجاورة لموقع المشروع، بخلاف آلاف المستفيدين غير المباشرين من السكان المحليين من خلال تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية، وكذلك العائلات القاطنة في المخيمات التي ستجد مجالا أكبر للاستفادة من الخدمات الصحية والإنسانية المقدمة لها.

وانتهى الهلال القطري مؤخرا من تنفيذ وتسليم الدفعة الأولى من البيوت الطينية لصالح الأسر النازحة في الداخل السوري، بتكلفة قدرها 866.739 ريالا قطريا، وتضمنت هذه المرحلة بناء 100 بيت طيني مزود بكافة الخدمات من مياه وصرف صحي وكهرباء وطرق وحدائق، لإيواء 100 أسرة نازحة تضم في المتوسط 600 شخص في قرية “آفس”، وتبلغ مساحة البيت الواحد 36 مترا مربعا مقسمة إلى غرفتين وصالة ومطبخ وحمام بتكلفة قدرها 6.100 ريال قطري، بخلاف تكاليف الأعمال الأخرى مثل تهيئة الأرض وإقامة البنية التحتية وتوصيل المرافق.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …