مصريون يسخرون من إنشاء السيسي مركزا لزراعة الأعضاء لبيع أجسادهم بعد إفلاسه

أعلن وزير الصحة المصري أن عبد الفتاح السيسي، طالب الحكومة بإنشاء أكبر مركز إقليمي لزراعة الأعضاء في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا، داخل المدينة الطبية الجديدة المقرر إنشاؤها ضمن مخطط تطوير مستشفى معهد ناصر في العاصمة القاهرة، والذي قدرته الهيئة الهندسية للقوات المسلحة (الجيش) بنحو 8 مليارات جنيه للإنشاءات فقط.

وأثار ذلك سخرية وغضبا شعبيا لغياب العلاج عن اعين السلطة وإنفاق ملايين لبناء مركز لبيع الاعضاء وقالوا إن السيسي قرر يبيع أعضاء المصريين أيضا بعدما باع كل شيء وأفلس.

وأفاد بيان للرئاسة المصرية، بأن “السيسي وجه بإنشاء مركز زراعة الأعضاء بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، بغرض إنشاء منظومة متكاملة تشمل قاعدة بيانات لعمليات الزرع والمرضى والمتبرعين”، في اجتماع حضره رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، ووزير الصحة والسكان، خالد عبد الغفار، ورئيس الهيئة الهندسية للجيش، اللواء هشام سويفي، ومدير إدارة الأشغال العسكرية، اللواء محمد مصطفى لبن.

وتزدهر تجارة الأعضاء البشرية داخل مستشفيات كبرى في مصر تحت مسمى (التبرع)، والتي تندرج ضمن الدول العشر الأولى ذات الرواج الأكثر لتجارة الأعضاء في العالم. وصنفت الأمم المتحدة مصر في المركز الخامس عالمياً عام 2010، على خلفية اضطرار آلاف من مواطنيها إلى بيع أعضائهم مثل الكلى والكبد، بسبب معاناتهم من العوز والفقر والديون.

والمدينة الطبية العالمية التي يجري الحديث عنها تصل سعتها إلى 1200 سرير رعاية مركزة، و45 غرفة عمليات”، وفق البيان.

وتشير إحصاءات إلى إجراء ألف عملية نقل كلى سنوياً في المستشفيات المصرية، وأن العمليات التي تنال موافقة وزارة الصحة والأجهزة المعنية، بما فيها نقابة الأطباء، لا تتجاوز نسبة 10 في المائة من مجموع تلك العمليات، ليجري الباقي خارج إطار القانون.

وتُجرى عمليات نقل الأعضاء داخل مستشفيات خاصة في مصر بعد إجراء اتصالات بشخصيات عربية وأجنبية، في حاجة إلى عمليات زرع كلى أو فصوص أكباد نظير مبالغ مالية كبيرة يتقاضاها الأطباء، ومعاونوهم، فضلاً عن الوسيط. وفي المقابل، يحصل صاحب العضو على مبلغ صغير من المال في نهاية الأمر.

 

شاهد أيضاً

صحيفة سعودية: التقارب التركي الإماراتي ينمو تحت مظلة أمنية

سلطت صحيفة “عرب نيوز” السعودية، الصادرة باللغة الإنجليزية، الضوء على التقارب التركي الإماراتي الحثيث خلال …