مصريون ينتقدون صفقة الرافال: سبوبة للسيسي وحاشيته ولن يسمح لنا باستخدامها


أثار إعلان مصر شرائها 30 مقاتلة إضافية من طراز رافال من شركة داسو الفرنسية، غضب المصريين، ورأوا أن السيسي ونظامه لهم مآرب متعددة من شراء هذه الطائرات، حيث يتحصل هو وبعض قيادات العسكر على “سمسرة” من هذه الصفقات، إضافة إلى شراء سكوت الغرب على انتهاكاته ضد المعارضة السياسية.

كما تساءل عدد من النشطاء ما فائدة هذه الطائرات وفرنسا ترفض تزويد القاهرة بصواريخ كروز؟

كما شكك البعض الآخر في نجاعة المقاتلات الفرنسية في ظل طائرات أخرى أقوى أو حلول أخرى اقل تكلفة مثل المسيرات.

وفيما لم تعلن أي من البلدين عن القيمة المالية للصفقة، كشف موقع ديسكلوز الاستقصائي أن قيمتها تبلغ 4.5 مليار دولار أمريكي.

وأفاد الموقع بأنّ التعاقد الجديد مع مصر “يوفر أكثر من 7 آلاف وظيفة” في “داسو”.

ويقول نايل الشافعي، في تغريدة له، “ هل تمكنت مصر من التشغيل الكامل للأربع وعشرين مقاتلة رافال التي سبق أن اشترتهم في 2015؟ التشغيل الكامل يعني، ضمن أمور أخرى، تدريب وتجهيز 3 طواقم طيارين لكل طائرة بتفرغ كامل لهذا الموديل، لثلاث ورديات تغطي الـ24 ساعة في اليوم. هل لدى مصر 72 طيار مقاتل متدرب بالكامل وبتفرغ للرافال؟ هذه النسبة في مصر كانت حتى 2012 هي 0.7، أي أن لكل عشر مقاتلات يوجد 7 طيارين، وذلك لفشل سياسات الرعاية الصحية فلا توجد أعداد كافية من اللائقين طبياً للالتحاق بالكلية الجوية. وفي كل حروب مصر نستنجد بطيارين مقاتلين من كوريا الشمالية والاتحاد السوفيتي.

أمريكا، منذ 2015 وحتى اليوم، ترفض رفضاً قاطعاً أن تزود فرنسا أو غيرها مصر بصواريخ كروز ستورم شادو. فما الفائدة من هذه المقاتلة؟”

وأضاف الشافعي: “موقفي المبدئي هو أن تلك المبالغ الطائلة نستدينها لشراء أسلحة لا نحتاجها ولا نقدر على استخدامها ولا يُسمح لنا باستخدامها، وحين تكون هناك حاجة لاستخدامها، لا تتوفر الإرادة السياسية لدى مصر لاستخدامها. من الأولى إنفاق تلك المبالغ على التعليم والصحة أو لسداد ديون مصر”.

ويقول أحد النشطاء في تغريدة له على موقع “تويتر”، “السيسي بيأخذ فلوس سمسرة هو من صفقات السلاح اللي بتدخل الدولة هو وقيادات المجلس العسكري احنا بنرهن البلد وهنشتري الرفال ومش هنضرب السد برضو”.

وعلق الناشط عمر خليفة، خلال تغريدة له، قائلا: “ فرنسا مثلها إيطاليا، ألمانيا، أمريكا ، بريطانيا و كندا يثبتوا في كل خطوة أن المليارات التي تنفق على سلاحهم كافية لإخراس الأفواه الغربية التي تتظاهر بعشق الديمقراطية و حقوق الإنسان. اليوم هناك ٥ مليار دليل على ذلك بعد إبرام صفقة الرفال الجديدة. تحيي المبادئ”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“أبو مرزوق”: مستعدون لوقف القتال حال توقف إسرائيل عملياتها ضد الأقصى والقدس

أكد موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أن الحركة مستعدة لوقف أي …