مصر: حملة موازية لترشيح صحفيين مسجونين في انتخابات “الصحفيين”


بالتزامن مع غلق باب الترشيح في إنتخابات نقابة الصحفيين المصرية، أطلق صحفيون معارضون حملة “موازية” لترشيح صحفيين معتقلين في السجون المصرية، حيث رشحوا منهم نقيبا و12 عضوا لمجلس النقابة.

وأعلن قطب العربي، الأمين العام المساعد السابق للمجلس الأعلى للصحافة (رسمي)، الإثنين، عن “انتخابات موازية”، للصحفيين الموقوفين بمصر بمناسبة التجديد النصفي بالنقابة، داعيا لـ”تصويت موازٍ”.

وعبر صفحته بفيسبوك، طرح العربي، وهو معارض للنظام ويتواجد خارج البلاد، 15 صحفيا موقوفا لخوض تلك الانتخابات “الموازية”، بينهم مجدي حسين وعامر عبد المنعم ومحسن راضي وهشام فؤاد وبدر محمد بدر، دون مزيد من التفاصيل.

وأعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات نقابة الصحفيين المصريين، ترشح 55 عضوا لإختيار 6 منهم لمجلس النقابة، وترشح 6 أخرين عي مقعد نقيب الصحفيين بينهم النقيب الحالي ضياء رشوان والصحفيان رفعت رشاد وكارم يحيي.

وتشتد معركة التصويت على المقاعد الستة وأبرز مرشحيها ذوي الصوت المعارض، خالد البلشي، وعمرو بدر، ومحمد سعد عبد الحفيظ، بجانب مؤيدين للنظام بينهم إبراهيم أبو كيلة، وحسين الزناتي، وأيمن عبد المجيد.

وتخضع انتخابات الصحفيين لإشراف قضائي ويحق لنحو 10 آلاف صحفي التصويت بتلك الانتخابات.

وتقول السلطات الرسمية إن هناك صحفيين محبوسين على ذمة اتهامات مرتبطة أغلبها بنشر “أخبار كاذبة”، فيما تتوالي مطالبات حقوقية محلية ودولية لإٌطلاق سراحهم باعتبارها “اتهامات سياسية”، وهو ما “تكذبه” القاهرة عادة.

وفي ترشيحهم لزملائهم المعتقلين للتذكير بحبسهم يقول الصحفيون المصريون علي حساباتهم علي مواقع التواصل: “بمناسبة انتخابات التجديد النصفي في نقابة الصحفيين فإننا لم ولن ننسى زملاءنا الصحفيين المحبوسين بسبب عملهم المهني وممارستهم لحقهم في التعبير عن الرأي، ونطالب نقابة الصحفيين نقيبا ومجلسا بتحركات جادة للإفراج عنهم بشكل عاجل، وبالتوازي مع انتخابات النقابة فها نحن ننتخبكم في انتخابات موازية فأنتم من دفعتم الضريبة نيابة عنا جميعا”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

وزير الخارجية القطري: نسعى لعودة العلاقات الدافئة مع مصر

قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده تسعى إلى عودة …