مقتل وإصابة العشرات  فى غارات روسية وسورية على درعا

قتل خمسة مدنيين على الأقل وجرح العشرات أمس الثلاثاء، في غارات مشتركة لسلاحي الجو السوري والروسي طالت مناطق وأهداف متفرّقة من محافظة درعا جنوبي سوريا، بينها مشفى ميداني.

وأعلنت إدارة مشفى صيدا الميداني بريف درعا الشرقي، مساء اليوم، تعليق عمله والتوقف عن استقبال المصابين والمراجعين، نظراً للأضرار التي تعرّض لها نتيجة القصف الجوي، وخشية استهدافه مجددا.

كما تعرضت بلدة النعيمة الخاضعة لسيطرة المعارضة، شرقي درعا، إلى أكثر من 8 غارات، استهدفت تجمعات للمدنيي والسهول المحيطة بالبلدة، ما أسفر عن مقتل مدني على الأقل وإصابة خمسة آخرين بينهم طفلين وامرأة، نُقلوا إلى المشفى الميداني في البلدة.

وقال الناشط الإعلامي المعارض اسماعيل مسالمة إن “روسيا والنظام السوري كثفا القصف الجوي اليوم على مدن وبلدات عدة بريف درعا، إضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي على مدينة درعا والمناطق المحيطة، استهدفت معظمها تجمعات للمدنيين”.

وأوضح مسالمة أن “القصف شمل مدن درعا وطفس وداعل، وبلدات النعيمة وصيدا والغارية الغربية والغارية الشرقية واليادودة، جنوبي سوريا، مخلّفاً عشرات القتلى والجرحى، وذلك في إطار حملة مستمرة منذ حوالي شهر على مختلف مناطق محافظة درعا”.

وأضاف أن “الجيش السوري وحزب الله اللبناني يعززان قواتهما في مدينة درعا، استعداداً على ما يبدوا لاستئناف عملياتهم العسكرية على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بمحيط المدينة”.

في المقابل، شنّت المعارضة المسلحة قصفاً براجمات الصواريخ، اليوم، على مواقع عسكرية في مدينة درعا وأطرافها الشمالية والشرقية، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من جنود النظام، بحسب مصادر عسكرية معارضة.

يُذكر أن سلاح الجو الروسي والسوري شنّا الشهر الماضى  حوالي ألف غارة جوية على محافظة درعا، بحسب احصائيات لناشطين إعلاميين، تزامناً مع حملة عسكرية يشنّها الجيش السوري وحزب الله اللبناني على مناطق عدة بدرعا، سيطر من خلالها مؤخرا على مدينة الشيخ مسكين الاستراتيجية، وبلدة عتمان شمالي المحافظة.

شاهد أيضاً

استطلاع: اليمين الفرنسي المتطرف سيفوز بثلث مقاعد البرلمان

أظهر استطلاع للرأي نشر الأحد، أن من المتوقع أن يتقدم حزب التجمع الوطني المتطرف في …