مقتل 10 جنود صوماليين في مواجهات مع “الشباب” جنوبي البلاد

أفاد مصدر أمني، وشهود عيان، بمقتل 10 جنود صوماليين، وإصابة آخرين، في مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي حركة “الشباب المجاهدين”، في مدينة أفجوي، بإقليم شبيلي السفلى، جنوبي البلاد.

وبحسب شهود العيان فى المدينة، فإن مواجهات عنيفة اندلعت في الساعات الأخيرة من الليلة الماضية، بعد أن شن عناصر الحركة (الصومالية)، هجوماً مباغتاً على نقطة عسكرية للقوات الحكومية، عند مدخل أفجوي، وفق، “الأناضول”.

وذكر الشهود أن الطرفين استخدما الأسلحة الثقيلة والخفيفة، خلال المواجهات التي استمرت نحو ثلاث ساعات.

من جهته، قال مصدر أمني، للأناضول، مفضلاً عدم ذكر هويته، كونه غير مخول بالحديث مع الإعلام، إن القوات الحكومية تصدت للهجوم، ما أدى إلى مقتل 10 من جنودها، وإصابة آخرين، وهو ما لم يصدر بشأنه أي تعقيب رسمي من قبل السلطات الصومالية.

في السياق، قال موقع “صومال ميمو”، التابع لـ”الشباب”، نقلاً عن مصادر في الحركة، إن مقاتلي الأخيرة، سيطروا بشكل كامل على مدينة أفجوي، قبل أن ينسحبوا منها بعد ساعات.

وأضاف، أن “الهجوم كان مخططاً واستهدف مواقع عسكرية حكومية”، مشيراً إلى أن “المقاتلين صادروا سيارتين عسكريتين، وقتلوا ضباطاً حكوميين، (دون ذكر عددهم)”.

من جانبه، نفى رئيس مدينة أفجوي الرزاعية، عبد الغني محمد، في اتصال هاتفي مع الأناضول، سيطرة الحركة على المدينة، لكنه أكد أنها شهدت مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية، وعناصر الحركة.

يُذكر أن القوات الحكومية، والأفريقية (أميصوم)، استعادت المدينة من قبضة “الشباب”، في مايو 2012، بعد سنوات من سيطرتها عليها.

ويتمركز في الصومال نحو 22 ألف جندي من عناصر قوة “أميصوم” التي تشكلت من عدة بلدان أفريقية، أبرزها أوغندا، وإثيوبيا، وكينيا، وتتعاون مع القوات الحكومية الصومالية لإعادة بسط سيطرتها على البلاد، والتصدي للجماعات المسلحة، وعلى رأسها حركة “الشباب”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: المعتقلون في سجون السيسي يتعرضون لأشد أنواع القمع حو العالم

قالت منظمات حقوق الإنسان إنه وخلال فترة حكم عبد الفتاح السيسي، تعرض نشطاء لأقسى حملات …