مقتل 129 شخصا بأعمال شغب في مباراة كرة قدم في إندونيسيا

لقي 129 شخصاً حتفهم، مساء السبت 1 أكتوبر 2022، في إندونيسيا، نتيجة اضطرابات أثارها مشجعون غاضبون، اقتحموا ملعباً لكرة القدم إثر إحدى المباريات، فيما أمر رئيس البلاد بإيقاف الدوري.

قائد الشرطة في إقليم “جاوة الشرقية” الإندونيسي، نيكو أفينتا، أشار إلى أنه إلى جانب القتلى أُصيب 180 شخصاً، خلال تدافع للجماهير أثناء مباراة لكرة القدم في الدوري الإندونيسي الممتاز.

بدأت الأحداث عندما دخل مشجعون لفريق “أريما إف سي” ملعب كانجوروهان في مدينة مالانغ، بعد خسارة فريقهم 2-3، أمام فريق “بيرسيبايا سورابايا”، وهذه أول مرة منذ أكثر من عشرين عاماً يخسر فيها فريق “أريما إف سي” أمام منافسه.

أشار قائد الشرطة إلى أن المشجعين بعدما اقتحموا أرض الملعب أطلقت السلطات قنابل غاز؛ ما تسبب في التدافع وحالات اختناق، وأضاف: “تحولت الأمور إلى فوضى، بدأ المشجعون في مهاجمة الضباط وألحقوا أضراراً بسيارات”.

كذلك لفت أفيتنا إلى أن التدافع حدث عند فرار الجماهير إلى بوابة للخروج، وقالت وكالة رويترز إن ما جرى في إندونيسيا يمثل واحدة من “أسوأ كوارث ملاعب كرة القدم”.

لقطات فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية أظهرت تدفق المشجعين داخل الملعب، واشتباكات وقنابل غاز، بجانب صور لأشخاص فاقدين للوعي يحملهم مشجعون آخرون.

يحدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في قواعده للسلامة، أنه لا يجب استخدام الأسلحة أو “الغاز للسيطرة على الحشود” من عناصر الأمن أو الشرطة.

من جانبه، قال مفوض لجنة حقوق الإنسان في إندونيسيا، إن اللجنة تخطط للتحقيق في تأمين الملعب واستخدام قنابل الغاز، في حين قال وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ عبر “إنستغرام”، إن مدرجات الاستاد امتلأت بأكثر من سعتها، مشيراً إلى طرح 42 ألف تذكرة للبيع رغم أن الاستاد يسع 38 ألف شخص فقط.

إيقاف الدوري

على خلفية أعمال الشغب وسقوط ضحايا، أمر جوكو ويدودو رئيس إندونيسيا، رابطة الدوري الممتاز لكرة القدم، الأحد 2 أكتوبر 2022، بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق في وفاة المشجعين.

ويدودو طالب السلطات بإعادة تقييم التأمين بمباريات كرة القدم، وبأن تكون هذه “آخر كارثة تتعلق بكرة القدم في الوطن”.

كانت رابطة الدوري قد أعلنت في وقت سابق عن توقف المسابقة لمدة أسبوع، بعد الكارثة في استاد كانجوروهان، بينما قال الاتحاد الإندونيسي للعبة إنه سيبدأ تحقيقاً في الأحداث.

وقعت أحداث شغب وعنف في مباريات سابقة بالبلد الآسيوي، في ظل التنافس القوي بين بعض الأندية، وأشار وزير الرياضة الإندونيسي، زين الدين أمالي، لمحطة كومباس التلفزيونية، إلى التفكير في منع الجماهير من حضور المباريات بعد هذه المأساة.

يُشار إلى أن إندونيسيا تستضيف كأس العالم تحت 20 عاماً، في مايو، ويونيو 2023، وهي ضمن ثلاث دول تطلب استضافة كأس آسيا العام المقبل بعد انسحاب الصين.

 

شاهد أيضاً

إعلامي بريطاني مدافعا عن قطر: هل نسيتم حظر المثلية في مونديال إنجلترا 1966؟

دافع الإعلامي البريطاني “بيرس مورجان” عن دولة قطر في قرار حظر شعار المثليين في كأس …