منظمة التحرير تحذر من أكبر عملية تهجير جماعية في الضفة الغربية

حذرت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم السبت، من توجه الحكومة الإسرائيلية إلى تنفيذ “أكبر عملية تهجير جماعية في الضفة الغربية”.

وقال (المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان) التابع للمنظمة في بيان، إن الحكومة الإسرائيلية الجديدة تستعد لإجلاء وتهجير سكان 8 قرى من مسافر يطا في الخليل وذلك من أصل 28 تجمعا سكنيا في المنطقة.

وذكر البيان أن السلطات الإسرائيلية تبرر عملية التهجير بأنها تأتي تنفيذا لقرار محكمة إسرائيلية في مايو الماضي بحجة وجود القرى المستهدفة في منطقة تدريبات عسكرية.

ويقطن نحو ألف و800 فلسطيني في 28 تجمعا سكنيا في مسافر يطا، على مساحة تزيد على 30 ألف دونم، على الرغم من ظل حرمانهم من أبسط مقومات الحياة ومحاولات الجيش الإسرائيلي المستمرة لترحيلهم.

وأشار البيان إلى ما نص عليه برنامج الحكومة الإسرائيلية الجديدة الذي قال إن “للشعب اليهودي الحق الحصري غير القابل للنقض، على كامل أرض إسرائيل”، مما يعني استباحة حقوق الفلسطينيين ومحاصرتهم من خلال الاستيطان في معازل.

وذكر البيان أن الحكومة الإسرائيلية شرعت في إجراءات على الأرض لتكريس الاستيطان، منها بدء مستوطنين في تسييج أراض مملوكة للمواطنين الفلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية إيذانًا بمصادرتها.

وقال إن بنودًا جديدة ظهرت في الاتفاق الائتلافي بين حزب الليكود وحزب الصهيونية الدينية تتعلق بتوسيع الاستيطان داخل البلدة القديمة في الخليل وربط المستوطنات في الخليل بشوارع إضافية مع القدس وبئر السبع وعسقلان.

يأتي ذلك إضافة إلى بنود أخرى في الاتفاق تشمل توسيع الاستيطان في الضفة الغربية كلها، إلى جانب دعم حزب الليكود وحزب الصهيونية الدينية لتمرير قانون جديد يقضي بإبعاد الأسرى من أبناء القدس وفلسطينيي الداخل إلى الضفة الغربية بعد انتهاء محكوميتهم.

 

شاهد أيضاً

قطر: لن نطبع العلاقات مع نظام الأسد ونرفض خيانة الضحايا من السوريين

أعلنت قطر أنها ليست بصدد تطبيع علاقاتها مع النظام السوري، بالرغم من ركوب العديد من …