منظمة التعاون الإسلامي تطالب بالافراج عن الأسير الفلسطيني القيق

أصدرت منظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة في نيويورك على مستوى السفراء، بياناً أعربت فيه عن قلقها البالغ إزاء الوضع الصحي للصحفي محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ 77 يوماً.

وذكر البيان أنه على غرار المئات من المدنيين الفلسطينيين، فإن الصحفي القيق هو ضحية عقوبة الاعتقال الإداري التعسفية، ويحتجزه الاحتلال دون تهمة أو محاكمة بموجب أمر إداري وليس بمرسوم قضائي.

 وبوصفها السلطة القائمة بالاحتلال، فإن “إسرائيل” مسؤولة عن سلامة ورفاه القيق، ويجب ارغامها على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي  دون استثناء.

وشدد البيان على أن اللجوء إلى الاعتقال الإداري هو انتهاك صارخ للقانون الدولي إذ تقوم “إسرائيل”، السلطة القائمة بالاحتلال، بإعتقال الآلاف من الفلسطينيين لفترات طويلة دون ابلاغهم بالتهم الموجهة إليهم وتجدد اعتقالهم بشكل متكرر في حين تمنع المعتقلين ومحاميهم من فحص ما يسمى “الأدلة السرية”  والدفاع عنهم وتعرقل إتخاذهم للإجراءات القانونية اللازمة.

شاهد أيضاً

طائرات إسرائيلية تقصف غزة دون إصابات بعد إطلاق صاروخ على منطقة حدودية

شنَّت مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد 4 ديسمبر 2022، غارات جوّية على أهداف في قطاع …