منظمة بريطانية تُطلق “أسبوع الأقصى العالمي” في ذكرى الإسراء والمعراج


أطلقت منظمة “أصدقاء الأقصى” في بريطانيا أسبوعاً سنوياً للتضامن مع المسجد الأقصى، ليكون الأسبوع الأخير من شهر رجب في كل عام، ويأتي العام الحالي خلال الفترة من السادس إلى الثاني عشر من الشهر المقبل، فيما دعت المؤسسة كافة المتضامنين مع المسجد الأقصى في العالم إلى التفاعل مع هذا اليوم العالمي كل من مكانه، إضافة إلى التفاعل الإلكتروني على الإنترنت.

ويأتي الاحتفال بأسبوع الأقصى العالمي بالتزامن مع ذكرى الإسراء والمعراج الذي يوافق العام الحالي يوم الحادي عشر من آذار/ مارس، فيما قالت منظمة “أصدقاء الأقصى” في بيانها الصحفي إن “أسبوع الأقصى مخصص للأفراد والمنظمات لتنظيم ورش عمل وأنشطة ومحادثات وفعاليات في محيطهم”.

 وأضافت أنه “من المفترض أن تزيد الفعاليات التي تقام خلال أسبوع الأقصى من الوعي بشأن المسجد الأقصى وتجلب حب الأقصى إلى المجتمع العالمي”.

 وأطلقت المؤسسة البريطانية هاشتاغ (#LoveAqsa) على شبكات التواصل الاجتماعي، ودعت كافة محبي المسجد الأقصى ومناصري قضية القدس إلى المشاركة في فعاليات الأسبوع تحت هذا الوسم، وذلك خلال الفترة من السادس إلى الـ12 من شهر آذار/ مارس المقبل.

وشرح المدير العام لمنظمة “أصدقاء الأقصى” إسماعيل باتيل في حديث خاص لـ”عربي21″ الهدف من إطلاق “أسبوع الأقصى العالمي”، مشيراً إلى أنه يقوم على فكرة أن “كل شخص في العالم ينفذ ما يستطيع من فعاليات عن المسجد الأقصى في محيطه من أجل نصرة القضية والتعريف بالمسجد وقدسيته”.

وأكد باتيل أن منظمة “فريندز أوف الأقصى” وفرت العديد من المواد على موقعها الإلكتروني من أجل استخدامها من قبل من يرغب بالمشاركة في الأسبوع، حيث يستطيع أي شخص أن يقوم بتحميل صور وملصقات ومواد تعليمية وتاريخية بما يتناسب معه من أجل استخدامها في الفعاليات التي يقوم بها في بلده.

وكشف أن فكرة هذا الأسبوع جاءت من القناعة بأن المسجد الأقصى المبارك إنما هو مخصص للمسلمين في كل العالم، وأن عليهم جميعاً نصرته بغض النظر عن الجنسية أو الهوية أو الانتماء السياسي أو غير ذلك.

وتابع: “أسبوع الأقصى فرصة لإظهار الحب لأحد أعظم رموزنا، وهو المسجد الأقصى في القدس. المشاركة في أسبوع الأقصى تساعد على نشر حب الأقصى. إن استخدام ليلة الإسراء والمعراج ضمن أسبوع الأقصى يساعد على تحقيق الوحدة بين مسلمي العالم”.

وقال باتيل: “إننا ندعو الجميع للمشاركة والتنظيم والحدث حول الأقصى في محيطهم للترويج لتراثنا وإظهار حب الأقصى”، وأضاف باتيل: “نحن ننظم أيضاً دعاءً عالمياً للمسجد الأقصى، وندعو المساجد في جميع أنحاء العالم لإلقاء خطبة عن الإسراء والمعراج يوم الجمعة 12 مارس”.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

وزير الخارجية القطري: نسعى لعودة العلاقات الدافئة مع مصر

قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده تسعى إلى عودة …