من هو عزيز أخنوش رئيس وزراء المغرب الجديد؟ .. ملياردير علماني مقرب من الملك


بعدما خسر حزب العدالة والتنمية الإسلامي السلطة بعد عشرة أعوام قضاها في رئاسة الحكومة، ينتظر أن يعين العاهل المغربي، محمد السادس، في الأيام المقبلة رئيس حكومة جديد من الحزب الفائز بالانتخابات.

وبموجب الفصل 47 من دستور عام 2011، “يعين الملك رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات أعضاء مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها”، وجرت العادة أن يكون أمين عام الحزب المتصدر هو المرشح، بحسب “فرانس برس”.

وينتظر أن يعين الملك محمد السادس في الأيام المقبلة رئيس حكومة جديد من الحزب الفائز بالانتخابات، وجرت العادة أن يكون أمينه العام.

ويتولى أخنوش، وهو رجل أعمال ثري، وزارة الزراعة منذ العام 2007، ويوصف بالمقرب من القصر.

وقال أخنوش، بعد فوز حزبه في الانتخابات، “هذا انتصار للديمقراطية” و”تعبير صريح عن الإرادة الشعبية للتغيير” واعتبر أنّ فوز حزبه بالانتخابات البرلمانية في المغرب يعكس “إرادة شعبية للتغيير”

وغداة إعلان فوز “التجمع الوطني للأحرار” بـ 102 مقعدا، أعلن الأمين العام للحزب عزيز أخنوش، استعداده “للعمل بثقة ومسؤولية مع كل الأحزاب التي تتقاطع معنا في المبادئ والبرامج” وقال عزيز أخنوش إن النتيجة تعد انتصارا للديمقراطية ولروحها وقواعدها.

وكان حزبه وعد بخلق مليون فرصة عمل لتعزيز الاقتصاد بعد جائحة كورونا، والتوسع في التأمين الصحي لكل المغاربة، وزيادة رواتب المعلمين وتقديم معاش للمتقاعدين وكبار السن.

أخنوش الذي يوصف بالمقرب من القصر، بحسب “فرانس برس”، لعب دورا أساسيا في تشكيل الحكومة المنتهية ولايتها وتولى فيها حزبه وزارات أساسية مثل الاقتصاد والمالية والصناعة والسياحة كما شارك في الحكومات المتعاقبة منذ 23 عاما، باستثناء فترة قصيرة بين 2012 و2013.

وكان حزب التجمع الوطني للأحرار جزءا من ائتلاف مع حزب العدالة والتنمية في الحكومتين السابقتين.

ومنذ عام 2007 وحتى الآن، يتولى رئيس الحكومة المرتقب، منصب وزير الزراعة، بتعيين من العاهل المغربي.

ضمن قائمة فوربس للأثرياء العرب

وأخنوش هو رجل أعمال وملياردير، وتعتبره مجلة “فوربس” أغنى شخص في المغرب، بحسب ما تنقل فرانس برس.

وقد صنفته “فوربس” ضمن قائمة الأثرياء العرب لعام 2021، وتحديدا في المرتبة 13 بالشرق لأوسط، و1664 عالميا.

وبحسب “فوربس”، وصلت ثروة أخنوش (60 عاما) إلى 1.9 مليار دولار عام 2021، وهو صاحب الحصة الأكبر في مجموعة “أكوا” التي أسسها والده وشريكه عام 1932.

وتقدر قيمة المجموعة بمليارات الدولارات، ولديها استثمارات عدة منها في قطاعات الغاز، البترول، والكيماويات.

وولد أخنوش في مدينة تافراوت (جنوبي المغرب) عام 1961، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال، بحسب موقع وزارة الفلاحة والصيد البحري.

ويشغل منصب عضو في المجلس البلدي لمدينة تافراوت، كما أنه رئيسا لجهة سوس ماسة درعة منذ 2003.

وحصل على شهادة في التسيير الإداري بجامعة شيبروك الكندية عام 1986، ومن ثم عاد إلى المغرب ليترأس بعدها مجموعة والده “أكوا”.

وإلى جانب مهامه الوزارية، يتمتع أخنوش بعضوية مجموعات مهنية واجتماعية في كل من مكتب الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مجلس إدارة “البنك المغربي للتجارة الخارجية”، مؤسسة “أكاديميا”، مجلس إدارة “بنك المغرب”. كما كان رئيسا لتجمع النفطيين المغاربة.

وشارك أخنوش في اللجنة التي أسسها الملك الراحل الحسن الثاني عام 1999، لتحديث وإصلاح الاقتصاد المغربي، وعرفت حينها بـ”مجموعة 14″

وعلى صعيد الجمعيات، يرأس جمعية “حفل التسامح” التي تنظم سنويا حفلا ينشر قيم التسامح بمدينة أكادير، كما أنه عضو في كل من مؤسسة محمد الخامس لحماية البيئة، ومؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء.

أخنوش عبر عن استعداده “للعمل بثقة ومسؤولية مع كل الأحزاب التي تتقاطع معنا في المبادئ والبرامج”

خارطة التحالفات المحتملة

في انتخابات كان عنوانها الأبرز النكسة الكبيرة التي مني بها حزب العدالة والتنمية الإسلامي، تصدر التجمع الوطني الأحرار النتائج وبات الحزب الذي سيبدأ المشاورات لتشكيل الأغلبية الحكومة المغربية القادمة، أغلبية يقول مراقبون إنها ستكون مريحة في غياب الإسلاميين.

وبلغت نسبة المشاركة في الاقتراع 50.35 في المئة وفق وزير الداخلية المغربي، علما أن الاقتراع شمل للمرة الأولى في تاريخ المملكة في اليوم نفسه الانتخابات البرلمانية (395 مقعدا) والمحلية والجهوية (أكثر من 31 ألفا)، ما ساهم في رفع نسبة المشاركة.

وشهدت العلاقات بين الأحرار والعدالة والتنمية توترا كبير خلال الولاية الحكومية المنتهية التي ترأسها الحزب الإسلامي، وخرج رئيس الحكومة السابق، الإسلامي عبد الإله بنكيران، قبل أيام من الانتخابات لمهاجمة أخنوش وحزبه.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، رشيد لزرق يرى في حديث لموقع قناة الحرة أن المرحلة الحالية ستكون “مختلفة عن المرحلة التي شهدت تجاذبات بين العدالة والتنمية وأحزاب أخرى”

ويتوقع لزرق أن يشكل الأحرار أغلبية مريحة بالتحالف مع الأصالة والمعاصرة وإضافة حليف آخر مثل الاتحاد الدستوري.

وحلّ حزب الأصالة والمعاصرة في المرتبة الثانية بـ82 مقعداً. وكان لسنوات الخصم الرئيسي للإسلاميين منذ أسّسه مستشار الملك محمد السادس فؤاد عالي الهمة العام 2008، قبل أن يغادره في 2011.

ويقول لزرق إن أحد الاحتمالات الأخرى تبقى تحالف الأحرار مع حزبي الاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية.

ولعب حزب التجمع الوطني للأحرار دورا أساسيا في تشكيل الحكومة المنتهية ولايتها وتولى فيها حزبه وزارات أساسية مثل الاقتصاد والمالية والصناعة والسياحة. كما شارك في الحكومات المتعاقبة منذ 23 عاما، باستثناء فترة قصيرة بين 2012 و2013.

من جانبه، يقول الإعلامي عبد العزيز كوكاس، في حديث لموقع قناة الحرة، إنه بالنسبة للتحالفات فالخريطة أصبحت أوضح مما كانت عليه من قبل، حيت أن الأحزاب الثلاثة الأولى حصلت على أصوات متقاربة، أي ما مجموعه 269 مقعدا، وهي التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، وهي أغلبية يصفها كوكاس أنها ستكون “مريحة”.

ويضيف كوكاس أن حكومة بهذه الأحزاب الثلاثة ستكون أقل وزنا فيما يخص عدد الحقائب ويكون فيها نصيب لرجال الكفاءات، وهو سيناريو أفضل من حكومة بأحزاب أكثر حيث سيكون الحزب الأول مضطرا فيها لإرضاء الحلفاء ويخضع للابتزاز والضغوط.

ويقول كوكاس إنه استثنى الاتحاد الاشتراكي من هذا التحالف المحتمل، لأنه بدخول الحزب إلى الحكومة ستبقى المعارضة فارغة وهو ما سيخل بالتوازن السياسي بين المؤسسات.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الإعلام اليوناني: اتفاقيات أمريكا وفرنسا مع أثينا دعم لها ضد تركيا

وقعت الولايات المتحدة واليونان، تحديثا لاتفاقية الدفاع المشترك القائمة بينهما، في خطوة وصفتها وسائل إعلام …