مهندس معتقل في رسالة لأمه: “أنا مش فاهم حاجة”!

في شهادة جديدة على جرائم الانقلاب العسكري، بحق المصريين وأبنائهم، أرسل طالب معتقل كان يدرس هندسة بالجامعة البريطانية، حكمت عليه سلطات العسكر بـ 15 سنة خلف قضبان الظلم، رسالة لأمه سطرها بحروف الدهشة والألم قائلاً: “أنا مش فاهم حاجة”!

وقد توفي والد الطالب “أيمن” بعد مرض شديد نتيجة حزنه على ولده، فتقدمت أسرته بطلب للسماح له بالخروج يوم واحد لدفن أبوه، لكن الطلب قوبل بالرفض، ولم يستطع أن يرى والده لا قبل الوفاة ولا بعدها، على الرغم من سماح السلطات لنجل الكاتب “محمد حسنين هيكل”، والمحكوم عليه بأحكام غيابية في قضايا فساد ؛ أن يحضر جنازة والده ، بل ويقضي معه أسبوعا قبل وفاته.

ايمن

وحينما تم رفض النقض في القضية وتأكيد الحكم بالسجن 15 عاما ، أمضى منهم اثنين في الحبس الإحتياطي، بعث أيمن برسالة لأمه كتب فيها الاتي:

” أمي … السلام عليكم

أخبارك إيه ؟

أسأل الله أن يربط على قلبك ويثبتك كما ثبت أم موسى.

أنا مش فاهم حاجة من إللي حصل، كنا متوقعين إنه يقبل، بس قدر الله وما شاء فعل، الحمد لله على كل حال.

وتابع :  أنا مش عارف هصبر على الإبتلاء ده إزاي ؟ بس عارف إن ربنا لطيف بعباده، وإنه لا يكلف نفسا إلا وسعها وما تتحمل.

كل الأسباب خلصت، مفيش غير قدرة ربنا اللي باقية.

ثم استطرد قائلا : كان نفسي أكمل في هندسة بس كده شكلها خلاص.

الحمد لله إحنا أحسن من ناس كتير، على الأقل بنشوف بعض. في ناس محبوسة في بلاد تانية وأهلها ميعرفوش عنها حاجة ….

وختم رسالته بالقول : “أمي .. محدش إختار شكله ولا أهله ولا عيشته، ربنا إللي إختار لنا. فنفوض أمرنا له ونسلم لحكمه، وندعي إنه يخفف علينا، وإن شاء الله هيخفف.

ايمن

وربنا عارف إني معملتش حاجة، ولا أذيت حد، ولا في نيتي ءأذي حد ، فده يكفيني”

جدير بالذكر أن إحصاءات منظمة العفو الدولية للحملة القمعية التي شهدتها مصر، منذ انقلاب الثالث من يوليو 2013 قدرت عدد من اعتقلوا، أو وجهت لهم اتهامات بارتكاب جرائم جنائية أو حكم عليهم في محاكمات غير عادلة، بأكثر من 41 ألف شخص.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …