مواقع التواصل تسخر من ضعف مستوى مراسلي قناة المخابرات الجديدة “القاهرة”

سخرية كبيرة صاحبت انتشار مقطع فيديو لمدير مراسلي قناة القاهرة الإخبارية المدشنة حديثاً، والمملوكة لشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، ذراع جهاز المخابرات العامة الاعلامي، وروجت لها الأجهزة ووسائل الإعلام المصرية باعتبارها منافساً قوياً للقنوات الإخبارية الإقليمية.

المغردون سخروا من ضعف وركاكة أسلوب مدير المراسلين مصطفى عبد الفتاح الذي يعبر عن مدى المحسوبية والمجاملة في اختيار كوادر أكبر كيان إعلامي مصري، وذكروا بفضيحة مماثلة لمراسلة “اليوم السابع”، شيماء عبد المنعم، في حفل أوسكار عام 2016.

وتجاوزت ماجدة غنيم عامل اللغة، وعلّقت على التغريدة مهاجمة المراسل بالقول: “السؤال نفسه عبيط بأي لغة”.

ونشر العشرات من المغردين التغريدة وعلقوا عليها ساخرين، فذكرت إيمان عبد الله بفضيحة مشابهة لمراسلة “اليوم السابع” أثناء سؤالها للممثل ليوناردو دي كابريو عقب فوزه بجائزة أوسكار الأولى له، وقالت: “ده الوات أباوت يور فيرست أوسكار فور يو الجديد”

وسخر أحمد كامل من كم الدعاية التي صرفت على القناة باعتبارها ستنافس القنوات الإقليمية الكبرى، وغرّد: “مدير المراسلين اداها واحدة وات أباوت يور فيرست أوسكار.. اللي يشوف دعاية القناة دي ميشوفش الأداء”

وعبرت نهال عن غضبها من تردي مستوى الإعلام، وقالت: “وات أباوت يور فيرست أوسكار؟! ماتستنضفوا بقى فضحتونا!”

كذلك، نشر حساب “ثورة شعب” الفيديو، وكتب: “الفيديو ده بيلف على السوشال ميديا لمراسل بسبب إن مراسل قناة السيسي المخابراتية اللي مصروف عليها ملايين، المراسل بتاعها مش قادر يكوّن ويقول جملتين على بعض باللغة الإنكليزية في المؤتمر بتاع المناخ!”

وربط إمام فضائح الإعلام المصري، ونشر فيديو مماثلاً له في إحدى الفعاليات، وعلق: “رحلتي من: هالو زين آي ونط تشيك هاند يو.. إلى: واط زا فيوتشر أمريكان إجيبشن فيوتشر!”.

وعلى طريقة الفنان سعيد صالح في مسرحية “مدرسة المشاغبين”، سخر أحمد البدري: “مراسل قناة القاهرة الإخبارية بيتكلم إنكليزي يا مينزززز”

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …