الرئيسية / اقتصاد وتنمية / موديز: خدمة الدين تعيق “الإصلاح الاقتصادي” في مصر عام 2020

موديز: خدمة الدين تعيق “الإصلاح الاقتصادي” في مصر عام 2020

علامات أونلاين -وكالات


رأى تقرير لمؤسسة موديز للتصنيف الاجتماعي أن خدمة الدين المصري، التي تقدّر بـ 9% من الناتج المحلي الإجمالي، من شأنه تهديد الإصلاح الاقتصادي وإضافة المزيد من عدم المرونة في الموازنة، بحسب ما نقلت نشرة «انتربرايز» عن التقرير.

بالمقابل، قال تقرير لشركة «بي دبليو سي» العالمية للخدمات المهنية على أن الأداء الاقتصادي للشركات المصري الخاصة كان إيجابيًا مقارنة بأغلب الدول محل الاستطلاع في منطقة الشرق الأوسط، وذلك وسط توقعات كثيرة بانخفاض الإيرادات أو عدم زيادتها في خلال السنة القادمة.

وقال التقرير إن 38% من الشركات في جميع الدول التي تم فيها الاستطلاع، باستثناء مصر والأردن، صرّحوا بأن أرباحهم كانت «جيدة» خلال الثلاث سنوات الماضية، أمّا مصر، فقال 80% من الشركات المستطلعة فيها إن أرباحها كانت جيدة، بينما كانت النسبة في الأردن 68% الشركات.

واستطلعت «بي دبليو سي» دول منظمة التعاون الخليجي الـ6، بالإضافة إلى لبنان والأردن ومصر.

وأكّد التقرير أن تنبؤات الدول بشأن أدائها الاقتصادي في الفترة القادمة به قدر كبير من عدم اليقين، حيث تنبأت نصف الشركات المستطلعة فقط بنمو إيراداتها خلال العام القادم، بينما تنبأ 18% منهم بانخفاضها.

وشدد التقرير على ضرورة رقمنة النشاط الاقتصادي كإحدى أدوات مجابهة المناخ الاقتصادي الذي تحيط به توقعات حذرة، حيث يتوقّع الاقتصاديون تباطؤًا اقتصاديًا عالميًا في 2020، وأكّد التقرير على أن أصحاب الأعمال المستطلعين أبدوا قلقًا من صعوبة العثور على عمالة ماهرة تتطلبها رقمنة أعمالهم، فضلًا عن تشككهم في جدوى مبادرات دولهم لدعم النمو.


Comments

comments

شاهد أيضاً

خبير أمني يُشكّك في قدرة منظومة الليزر الدفاعية الإسرائيلية الجديدة

شكك خبير أمني إسرائيلي في قدرة منظومة الليزر الدفاعية الجديدة التي أعلنتها إسرائيل مؤخرا لإسقاط …