موظف مصرى يطلب التصالح فى قضية فساد بـ 20 مليون جنيه

تقدم ورثة عادل محمد السمان وشهرته “عادل السمان”، مندوب صرف منطقة الجيزة الأزهرية في مصر، المعزول من وظيفته، بطلب تصالح إلى جهاز الكسب غير المشروع التابع لوزارة العدل، في قضية فساد مالي.
وحوكم السمان في هذه القضية بتهمة الاستيلاء على مبلغ 20 مليونا و562 ألفا و630 جنيها، مملوكة لجهة عمله، وذلك عن طريق التلاعب بالشيكات المسلمة إليه بصفته الوظيفية لصرفها من حساب جهة عمله لدى البنك المركزي المصري.
وتقدم المتهم بطلب تصالح بعد أن حكم عليه بالسجن المؤبد، بعد إدانته بتزوير محررات رسمية تمثلت في 44 شيكا بنكيا حكوميا ومطبوعات البنك المركزي وجهة عمله.
وأدين أيضا بتهمة تزوير التوقيع الثاني بهذه الشيكات، حيث وقع “مجهول” بتوقيعات مزورة قبل أن يقدمها للبنك لصرف قيمتها والاستيلاء على الأموال.
وعرض المتهم رشوة على اثنين من زملائه للإخلال بواجبات وأمانة وظيفتهما لتسهيل الاستيلاء على الأموال، ويتعلق الأمر بكل من عبد النبي رجب جمعة، مدير التسويات، ووحيد معبد محمد، مسؤول الحسابات، بموجب الشيك البنكي رقم (484392) بمبلغ مليون جنيه المسحوب على حسابه لدى بنك القاهرة فرع الجيزة.
كما ساعده أيضا كل من أحمد داود وصلاح صديق همام، مديري منطقة الجيزة الأزهرية السابقين، بأن وقعا على الشيكات الخاصة بمنطقة الجيزة الأزهرية رغم مغايرة القيمة المثبتة بالشيكات عما هو مدون في مستندات الصرف وكعوب الشيكات، مما مكن المتهم من الاستيلاء على المبلغ المذكور.
وتورط في القضية كذلك 11 مسؤولا من قيادات الجيزة الأزهرية لم يقدم أي منهم طلبا للتصالح.
 
يذكر أن “عادل السمان” قد وافته المنيه داخل محبسه بسجن طره قبل نحو شهرين وطالب ورثته قبل وفاته بأيام برد الأموال إلى الدولة .

شاهد أيضاً

طوفانُ الأقصى.. خطوةٌ نحوَ العيدِ الحقيقيِّ للأُمَّة

لا يأسَ مع الإيمان       الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله …