موقع استخباراتي: الدبيبة يفشل في ثني مصراتة تأييد تشكيل حكومة ليبية ثالثة

فجر موقع فرنسي أسئلة مهمة حول فرص استمرار رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة في منصبه، على ضوء الكشف عن لقاء سرى جمع الأخير في مدينة مصراته القوية قبل أيام، بعدد من المسؤولين والقادة السياسيين والعسكريين في المدينة، بهدف منع تشكيل حكومة جديدة، ودعم استمرار الدبيبة على رأس السلطة في طرابلس.

وقال موقع “أفريكا انتليجنس” الاستخباراتي الفرنسي، في تقرير، إن الدبيبة، فشل في كسب دعم مصراتة ضد تشكيل حكومة ثالثة، بعد أن التقى في اجتماع سري بقادة عسكريين وسياسيين، بينهم قائد لواء الصمود، صلاح بادي، ورئيس المجلس الأعلى للدولة السابق، عبد الرحمن السويحلي وآخرين.

وأكد الموقع الاستخباراتي الفرنسي، أن رئيس حكومة الوحدة المؤقتة، دعا شخصيات من مسؤولين عسكريين وقبليين معًا واجتمع معهم جرى  بمقر شركة “الجيد” المملوكة لمحمد الطاهر عيسى المقرب من الدبيبة، مشيرا إلى أن المجتمعين أبلغوا الدبيبة أنهم لن يكونوا بالضرورة ضد فكرة تشكيل حكومة جديدة، إلا أنهم مستمرون في دعمه على حساب منافسه فتحي باشاغا.

ولفت “أفريكا انتليجنس”، إلى أن عبد الحميد الدبيبة يواجه عزلة داخلية متزايدة، على ضوء مساعي رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، والمشري، لتشكيل مسار بديل عن السلطة الحالية، يشمل تشكيل حكومة جديدة.

ورغم أن الدبيبة أو أي من القادة الذين اجتمع معهم لم يؤكدوا ما كشف عنه الموقع الفرنسي، إلا أن مسار الأزمة السياسية في ليبيا، يدفع للتساؤل حول مصير السلطات الحالية، خاصة مع تصاعد المساعي لتشكيل حكومة جديدة في البلاد، كبديل عن الحكومتين الحاليتين اللتان تتنازعان السلطة.

“مصراتة غير مترددة”

ومعلقا على هذه الأنباء، قال المحلل السياسي، عبد الله الكبير، إن مساعي الدبيبة لتجديد ثقة أعيان مصراته والشخصيات المؤثرة فيها أمر “طبيعي”، إزاء تحالف عقيلة والمشري وسعيهما لتشكيل حكومة ثالثة.

ويعتقد الكبير في حديث خاص لـ”عربي21″ أن “مصراته غير مترددة، لأن موقف الغالبية هو استمرار حكومة الدبيبة كورقة ضغط على عقيلة والمشري لإجبارهما على تنفيذ الانتخابات”.

وشدد على أن “فرص بقاء الدبيبة في منصبه ماتزال عالية بالنظر إلى انقسام مجلس النواب، وكذلك مجلس الدولة حول أولوية التوافق على قاعدة دستورية وقوانين للانتخابات أم تغيير المناصب السيادية وتشكيل حكومة جديدة”.

وحول تشكيل حكومة ثالثة قال الكبير: “تشكيل حكومة جديدة مرفوض شعبيا، ليس بالضرورة رغبة في استمرار حكومة الدبيبة؛ وإنما من أجل إنهاء المراحل الانتقالية وتجديد الشرعية عبر الانتخابات”.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …