موقع مقرب من السلطة ينشر معلومات لتجميل محمود السيسي وينفي سيطرته على المخابرات


في الوقت الذي تتجنب فيه صحف النظام الحديث عن وساطة عبد الفتاح السيسي لأبنائه وتعيينهم في مناصب عليا، حيث يعمل اثنان في المخابرات، وثالث في الرقابة الادارية، نشر موقع مقرب من السلطة معلومات لأول مرة عن محمود السيسي تعمد من خلالها تلميع صورته ونفي ما ينشر عن ترقيته وتعيينه نائب رئيس جهاز المخابرات العامة.

وزعم الموقع أن نجل السيسي “تم استدعاؤه لقلب المعركة الضخمة القائمة بين الرئيس السيسي، وخصومه من جماعة الإخوان المسلمين، والماكينة الدعائية المنتشرة لهم”، بغرض تشويه سمعه ابيه عن طريقه!

زعم الموقع أنه عقب مظاهرات سبتمبر 2019 “تعالت الهمهات بخصوص وضع الضابط الشاب، الذي أشاع عنه خصوم والده أنه ترقى من رتبة مقدم إلى رتبة عميد، وشغل منصب وكيل جهاز المخابرات المصرية”، وأنه عقب “أحداث التظاهر التي رتّب لها الإخوان المسلمون (!)، واندلعت في 20 سبتمبر بدا أن لمحمود السيسي نصيب الأسد من الغضب الموجه ضد والده، وبدا أن المسألة مصنوعة ومحيكة ومجهزة منذ فترة”.

وفور أن تم احتواء موجة خريف سبتمبر، أُشيع أن محمود السيسي تم نقله إلى السفارة المصرية في موسكو، ليعمل مسؤولًا عن التنسيق الأمني والاستخباراتي بين مصر وروسيا، “وما إن انقطع الكلام عن هذا الملف حتى عاد التنظيم ومناوئو الرئيس المصري إلى اللمز مرةً أخرى في ملف محمود السيسي، ربما بغرض إرباك الرجل (السيسي الاب)”!!.

وكانت أهم المعلومات التي نشرها موقع “القاهرة 24” عن محمود السيسي تتلخص فيما يلي:

  • بحسب وكيل سابق بجهاز المخابرات: محمود برتبة مقدم كما هو حال أبناء دفعته، في الجهاز ولم يتم ترقيته لرتبة عميد ولم يشغل منصب نائب رئيس الجهاز وللجهاز نائب رئيس واحد فقط هو اللواء ناصر فهمي.
  • محمود السيسي خريج الدفعة 97 حربية عام 2003، ووقتها كان قد مضى 27 عامًا على تخرج والده في الكلية الحربية، ومر عام واحد على حصوله على زمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وسار محمود على نهج أبيه فانضم إلى نفس سلاح المشاة ميكانيكا، وعمل في الجيش الثاني الميداني، وتحديدًا تأمين الخط الملاحي لقناة السويس، فتنقّل ما بين مدن القناة، وسيناء لهذه المهمة منذ 2005 تقريبًا.
  • واصل محمود عبد الفتاح رحلته داخل القوات المسلحة حتى خدم في سيناء في معسكرات المقذوفات في عصر الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك ولديه علاقات بعدد من شيوخ القبائل وشباب سيناء تعامل معهم، ويتواصل مع عددٍ منهم حتى الآن (هناك اتهامات له من اهالي سيناء بالتورط في تحصيل اتاوات على أي سيارة تدخل غزة أو تجارة المخدرات في سيناء).
  • السيسي الابن يجالس مشايخ سيناء وشبابهم ويعرف عادات وتقاليد، ووجدان قبائل سيناء عن قرب، ما انعكس على الرؤية العامة التي طورت من خلالها الدولة المصرية استراتيجيات المواجهة في سيناء على المستويات الاجتماعية، والإنسانية قبل السياسية والعسكرية (!)، وما وفر له شعبيةً جارفةً بين الأجيال المختلفة من قيادات القبائل، حتى أضحى هو كلمة السر في المشهد.
  • تقدّم محمود السيسي إلى العمل في جهاز المخابرات العامة لدى فتح بابي الترشيح والتقدم، غير أن المحاولة فشلت، ولم يتم قبوله وكان السيسي الاب وقتها نائب مدير المخابرات الحربية، وفي المرة الثانية من التقديم، ألتحق بالمؤسسة السيادية الكبرى.
  • بعد 5 سنوات تقريبًا من الخدمة في سيناء والجيش الثاني الميداني، وفى 2009 تحديدًا، انتقل محمود السيسي إلى جهاز المخابرات العامة بقيادة اللواء عمر سليمان.
  • عمل محمود السيسي في ملف النشاط الخارجي، وتحديدًا مقاومة التجسس، والأنشطة الخارجية حتى قامت ثوة 25 يناير فكان أحد الضباط المسؤولين عن تأمين ميدان التحرير، وارتبط بعلاقاتٍ مع مجموعة النشطاء والثوريين تحت اسم مستعار بشخصية وهمية، وساعد الكثير منهم.
  • وبعد أقل من شهرين على سقوط مبارك، ورحيل عمر سليمان، وتولي المجلس العسكري زمام الأمور في البلاد، كان عبد الفتاح السيسي مديرًا للمخابرات الحربية وقتئذ، وكان لمحمود السيسي دورٌ كبير في قضية خطيرة ساهمت في دفعه خطواتٍ إلى الأمام، حيث كان مكلفًا ضمن أحد أطقم مراقبة لأحد الجواسيس الأجانب، الذي تم كشفه، وهو ما وصفه البعض بانتصار سياسي وعسكري كبير آنذاك!!.
  • في أواخر 2011 ومع بداية عمل اول برلمان منتخب فاز فيه الاخوان بأغلبية المقاعد عقب ثورة يناير، انتقل محمود السيسي من ملف النشاط الخارجي، ومقاومة التجسس إلى ملف النشاط الداخلي، وتحديدًا مقاومة الإرهاب في سيناء، وكان أحد الضباط المكلفين من جهاز المخابرات العامة وقتها، برئاسة اللواء مراد موافى للتحقيق في حادث مذبحة رفح الأولى، خلال حكم الرئيس محمد مرسي.
  • ديبلوماسي عربي ومصدر سيادي مصري سابق قالوا إن محمود السيسي يعمل ضابطا في مقاومة التجسس ومكافحة الإرهاب في سيناء.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تصدع وانشقاقات في “جبهة الإنقاذ” السودانية المتحالفة مع العسكر

أعلن تجمع المهنيين السودانيين، الذي ينظر اليه على انه النسخة المصرية من جبهة الانقاذ السودانية …