ميدل إيست آي: أمنيون مصريون ارسلهم السيسي لتونس بطلب الإمارات ضربوا رئيس الوزراء!


كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني 28 يوليو 2021 أن مسؤولين أمنيين مصريين كانوا يقدمون المشورة للرئيس التونسي سعيد قبل الانقلاب ويوجهون العمليات، بطلب من الإمارات، قاموا بضرب رئيس الوزراء التونسي حين رفض الاستقالة.

وقالت: من غير الواضح ما هو الدور الذي لعبوه في استجوابه وهو بقصر قرطاج لإجباره على الاستقالة، لكن رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي تعرض لاعتداء جسدي في القصر الرئاسي مساء 25 يوليو 2021 قبل موافقته على الاستقالة من منصبه، بحسب مصادر مقربة منه.

وبلغت طبيعة الإصابات حد أنه لم يظهر في العلن لأنه أصيب في وجهه، ولهذا السبب لم يظهر علنًا، وبعد ضربه رفع يديه ووافق على الاستقالة.

ونقل الموقع عن أحد المصادر أن: “عبد الفتاح السيسي عرض تقديم كل الدعم الذي يحتاجه سعيد للانقلاب وتوليه السلطة بالكامل”.

وأضاف المصدر: “تم إرسال العسكريين والأمنيين المصريين إلى تونس بدعم كامل من محمد بن زايد محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي.

وتحدث موقع ميدل إيست آي” عن تعرض رئيس وزراء تونس المنتهية ولايته، هشام المشيشي لاعتداء جسدي في القصر الرئاسي قبل موافقته على الاستقالة من منصبه.

وقد تم استدعاء المشيشي إلى القصر الرئاسي يوم الأحد، حيث أقاله الرئيس قيس سعيّد من منصبه، وأعلن تعليق عمل البرلمان وتوليه السلطة التنفيذية بعد يوم من الاحتجاجات المتوترة المناهضة للحكومة.

وبحسب ما ورد، لم يكن لرؤساء الأمن، الذين رافقوه إلى القصر علاقة بالخطة، ولكن الجيش كان يعلم بذلك.

وقد رفض المشيشي مراراً مطالبات من القصر الرئاسي الاستقالة بعد خلافات حول تعيين أربعة من الوزراء.

وتجنب راشد الغنوشي، رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة، سيناريو الاستدعاء لأنه خرج للتو من المستشفى، حيث كان يعالج من مرض كوفيد- 19


Comments

comments

شاهد أيضاً

برهوم: ما حدث بالضفة واستشهاد 5 فلسطينيين شعلة انتفاضة جديدة

أكد فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن ما جرى بالضفة الغربية الأحد، …