ميدل إيست آي: تزايد أعداد المسلمين في اليابان وانتشار المساجد بها


نشر موقع (ميدل إيست آي) البريطاني تقريرًا رصد فيه تزايد أعداد المسلمين في اليابان، وأوضح بأن الأمر لا يتعلق بالمهاجرين فقط بل بمعتنقي الإسلام من اليابانيين أيضًا.

وأفاد التقرير بأن عدد المساجد ارتفع من 4 في ثمانينيات القرن الماضي إلى 110 اليوم، وقد كانت مدينة كوبه موطنًا لأول مسجد في اليابان، بُني في عام 1935.

وقد جرى بناء أكبر مسجد في البلاد، المعروف باسم “طوكيو كامي” بعد 3 سنوات في عام 1938، من قبل الأتراك التتار، ثم تم تجديده وافتتاحه في 2000، ويستوعب المسجد الرئيسي في طوكيو ما يصل إلى 1200 مصلٍ.

مسلمون في تزايد

ونقل ميدل إيست عن الخبير الياباني في الشأن الإسلامي، البروفيسور هيروفومي تانادا، أن عدد المسلمين في الأرخبيل الياباني تراوح بين 110 آلاف و120 ألف مسلم في عام 2010.

وأضاف أن العدد تضاعف ليصل إلى حوالي 230 ألفًا في 2020، حوالي 183 ألفًا منهم غير يابانيين -معظمهم من إندونيسيا وباكستان وبنغلاديش- ويشكل المسلمون العرب حوالي 6 آلاف منهم، بينما حوالي 46 ألفًا مسلمون يابانيون.

وقال التقرير إنه رغم الزيادة الهائلة في عدد المسلمين، إلا أنهم مازالوا يمثلون نسبة ضئيلة جدًا من إجمالي سكان اليابان، فبين أكثر من 126 مليون نسمة (عدد سكان البلد) تتبع الأغلبية الشنتوية والبوذية.

ربط تانادا زيادة عدد المسلمين في البلاد بزيادة الهجرة، وقال إن المهاجرين المسلمين توافدوا على اليابان للعمل والدراسة والاستقرار، وأرجع تزايد اعتناق الإسلام من قِبل اليابانيين للزواج.

حذر البروفيسور من الخلط بين النمو والتكامل، وقال إن معظم اليابانيين غير مدركين لهذا النمو المستمر بوجود مجتمعات على أنها “متوازية من دون تفاعل”.

أجيال مسلمة قادمة

ويعتقد تانادا أن على اليابان التكيف مع هذا التغيير الديموغرافي والعمل من أجل “التعايش متعدد الثقافات”، ويصر على الحاجة إلى مزيد من التفاعل بين الثقافات.

لا ينفي البروفيسور وجود صور نمطية سلبية عن المسلمين في اليابان، كما هو الحال في أوربا، وعزا ذلك إلى التغطية الإعلامية للهجمات الإرهابية المنسوبة لمسلمين.

 وعمل البروفيسور هيروفومي تانادا في مشروعات بحثية في مصر في التسعينيات، وأفاد صاحب كتاب “المساجد في اليابان: الأنشطة المجتمعية للمسلمين الذين يعيشون في اليابان” أن الأرخبيل الياباني سيشهد زيادة في عدد المسلمين من الجيل الثاني والثالث.

وزاد بأن “هؤلاء سيكونون مسلمين هجينين سيتعرضون لخلفيات ثقافية متنوعة، مع ضرورة بناء الجسور بين المجتمع المحلي والمجتمع


Comments

comments

شاهد أيضاً

المسلمون يشعرون بالقلق.. الجارديان: رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي يفاقم الإسلاموفوبيا

تسلّمت فرنسا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي لستة أشهر، وهي فرصةٌ ترى الكاتبة شدا إسلام …