ميدل إيست آي: مايكروسوفت تسحب استثماراتها من شركة إسرائيلية لتجسسه الفلسطينيين


كشف موقع ذي ميدل إيست آي البريطاني، من خلال تقرير له، أن شركة البرمجيات العالمية مايكروسوفت تعتزم سحب استثماراتها في شركة إسرائيلية متهمة بتوظيف تقنية التعرف على الوجوه في مراقبة الفلسطينيين.

ويقول الموقع، إن مايكروسوفت تعتزم بيع حصص تعود لها في شركة “أني فيجن” الإسرائيلية، بعد أن كشف أحد المدققين أن إسرائيل تستخدم تكنولوجيا الشركة لتعقب الفلسطينيين عند نقاط التفتيش في الضفة الغربية المحتلة.

ومنذ أن استثمرت إحدى أذرع شركة مايكروسوفت -التي تتخذ من تل أبيب مقرا لها- 74 مليون دولار في “أني فيجن” في يونيو الماضي حتى بدأت شركة البرمجيات العالمية تتعرض للانتقاد بعد أن كشف تقرير بثته قناة “إن بي سي” التليفزيوينة الأمريكية في أكتوبر الماضي أن الأمر يتعلق “بمشروع مراقبة عسكرية سرية في جميع أنحاء الضفة الغربية”.

وبحسب الموقع، فإن مراجعة أجرتها شركة مايكروسوفت بقيادة المدعي العام الأمريكي السابق إريك هولدر كشفت أول أمس الجمعة أنه على الرغم من استخدام تقنية الشركة في نقاط التفتيش عند الحواجز فإنها لا ترقى إلى برنامج مراقبة جماعي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويضيف الموقع أنه على الرغم من هذا فإن مايكروسوفت قالت إنها ستنأى بنفسها الآن عن “أني فيجن”، مشيرة إلى مخاوف بشأن الرقابة الأخلاقية، مضيفة أنها ستنهي الاستثمارات في شركات تكنولوجيا التعرف على الوجه.

ويشير موقع ميدل إيست آي إلى أن مايكروسوفت سبق أن نشرت ستة مبادئ أخلاقية لتنظيم استخدامها تقنية التعرف على الوجه في عام 2018، وذلك قبل استثمارها في شركة “أني فيجن”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“العليا” الإسرائيلية: ترؤُّس “متهم جنائي” للحكومة يُعد فشلا للمنظومة السياسية للدولة العبرية

اعتبرت المحكمة “العليا” الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن تشكيل حكومة على يد متهم في قضايا جنائية …