نجاة وزير الداخلية الليبي من محاولة اغتيال في طرابلس


نجا وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، الأحد، من محاولة اغتيال إثر هجوم مسلح استهدف موكبه في منطقة “جنزور” غربي طرابلس.

وأفاد مصدر أمني في شرطة طرابلس، بأن “موكب باشاغا تعرض لإطلاق النار أثناء عودته من مقر المعلومات والتوثيق التابع للوزارة بجنزور إلى مكان إقامته بقرية بلم سيتي في المنطقة ذاتها“.

وأكد المصدر “نجاة الوزير من الهجوم وعدم تعرضه لأي إصابات“.

وأوضح أن المسلحين كانوا على متن سيارة، إلا أنه لم يوضح عددهم.

وأشار إلى أن “أفراد الحماية التابعين للموكب تعاملوا مع النيران لأكثر من ربع ساعة“.

ولفت المصدر إلى أن “أفراد الحماية تمكنوا من القضاء على أحد المهاجمين، والقبض على اثنين آخرين“.

فيما أفادت وسائل إعلام محلية بإصابة أحد عناصر حماية موكب الوزير، دون تفاصيل أخرى.

 وكان باشاغا في طريق عودته من اجتماع مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، حيث بحث معه الاتفاق على عمل مشترك لتأمين قطاع النفط من أي تهديدات أمنية.

وأشار إلى أن وزير الداخلية الليبي كان قد كشف الشهر الماضي عن عملية أمنية في غرب البلاد تهدف إلى القضاء على المليشيات المسلحة.

وسبق أن حذر باشاغا من أن المتطرفين استعادوا موطئ قدم لهم في مدينة سرت خلال محاولة اللواء المتقاعد خليفة حفتر الاستيلاء على العاصمة طرابلس عام 2019.

وأعرب الوزير الليبي عزمه على معالجة مشكلة المسلحين من خلال تحديد المليشيات التي يجب نزع سلاحها وتلك التي يمكن استيعابها في الأجهزة الأمنية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مشروع قانون في الكونغرس لمعاقبة ولي العهد السعودي بسبب خاشقجي

يعمل مشرعون أميركيون على إعداد مشروع قانون في الكونغرس، يدعو لفرض عقوبات على ولي العهد …