نيوزويك: أمريكا تتستر على خطر جماعات المتطرفين البيض وترامب يشجعها


نشرت صحيفة نيوزويك الأمريكية مقالا للمستشارة السابقة في البنتاجون ياسمين الجمل، رأت فيه أنه رغم مرور عام على إعلان وزارة الأمن الداخلي الأمريكية -التي أنشئت ردًّا على هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001- عزمها على الرد على الإرهاب المحلي والتهديد الذي يشكله القوميون البيض وأعمال العنف الأخرى، فإن معطيات الواقع تشير إلى أن شيئا لم ينجز في هذا المجال.

وقالت المستشارة السابقة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دأب على استخدام حساباته على منصات التواصل الاجتماعي لإذكاء ذلك التطرف، مما يشير إلى أن تلك التحديات ستبقى من دون علاج ما دام رئيسا للولايات المتحدة.

ووفقا للمقال، فإن دراسة أجرتها رابطة مكافحة التشهير (Anti-Defamation League)، وهي منظمة غير حكومية تعنى بالدفاع عن الحقوق المدنية، وتتخذ من أمريكا مقرًا لها؛ فإن 90% من عمليات القتل ذات الصلة بالتطرف التي جرت في أمريكا عام 2019 ترتبط باليمينيين المتطرفين.

 

وصرح مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (إف بي آي) كريستوفر راي مؤخرًا أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب، بأن المتطرفين الذين يرتكبون أعمال عنف بدوافع عنصرية أو عرقية يشكلون جزءًا كبيرًا من تحقيقات مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن الإرهاب المحلي، وأن معظم تلك الهجمات تغذيها نظرية تفوق العرق الأبيض.

وانتقدت الكاتبة إحجام الحكومة الأمريكية عن القيام بما يكفي للتصدي للتهديد الذي يشكله المتطرفون البيض، وقالت إن ترامب تردد مرارًا وتكرارًا في التركيز على جماعات المتطرفين البيض واليمين المتطرف أو التصدي لها، وإن العديد من تلك الجماعات أعلنت دعمها له بشكل صريح.

وأشارت إلى أن مدى سلوك ترامب المتعمد والخطير حيال تلك الجماعات المتطرفة قد تم الكشف عنه مؤخرًا من خلال شكوى تقدم بها أحد المبلغين عن المخالفات هذا الشهر، حيث زعم أن كبار مسؤولي وزارة الأمن الداخلي دفعوا المحللين السياسيين التابعين لهم إلى التقليل من شأن التهديد الذي يمثله المتطرفون البيض، ضمن قوى أخرى، رغم إدراكهم التهديد الذي يشكلونه.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

من يفضل العرب: ترامب أم بايدن؟ لا ثقة كبيرة في كلاهما

لن يخدم أي من المرشحين الاثنين في انتخابات الرئاسة الأمريكية مصالح الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، …